المرزوق يرجح توازن سوق النفط في نهاية العام

'الطلب على النفط سيزيد في الربع الحالي'

الكويت - توقع وزير النفط الكويتي عصام المرزوق أن تستمر أسعار النفط بين 50 و55 دولاراً لبرميل خام برنت المرجعي، وان السوق ستستعيد توازنها بحلول نهاية العام.

وصرح المرزوق الذي تترأس بلاده لجنة تشرف على الالتزام بحصص الإنتاج في تصريح لصحيفة "الرأي" الكويتية نشر الأربعاء، إن "الطلب على النفط سيزيد في الربع الحالي، ومن ثم ستزيد انخفاضات المخزون أكثر من المتوقع".

وأضاف المرزوق أن "إستراتيجية (أوبك) تسير وتمضي قدماً على الطريق الصحيح"، مشيرا إلى أن "مؤشرات الانخفاض في كميات المخزون الأسبوعية والشهرية أظهرت صحة هذه الإستراتيجية".

ورجح الوزير أن يتم "بلوغ نقطة التعادل بين العرض والطلب بنهاية 2017، بعد سنوات من الفائض في العرض التي أدت إلى انهيار الأسعار.

وكانت الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" ودول أخرى منتجة للنفط خصوصا روسيا اتفقت في تشرين الثاني/نوفمبر على خفض الإنتاج لمدة ستة أشهر على أمل رفع الأسعار بعد التراجع الكبير الذي بدأ في أواسط 2014. وتم تمديد هذا الخفض لتسعة أشهر أخرى حتى آذار/مارس 2018. وسجلت أسعار النفط بعدها تحسنا جزئيا وتتراوح حاليا حول 50 دولارا للبرميل.

وأشار المرزوق إلى أن أوبك ستقرر خلال اجتماعها المقبل في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل "ما إذا كان هناك تمديد في مارس 2018، أو ستكون هناك سياسة للخروج من اتفاق خفض الإنتاج بشكل تدريجي حتى لا يتأثر المخزون".

ومددت أوبك اتفاق خفض إنتاج النفط إلى مارس/آذار 2018 ضمن مساعيها للضغط على تخمة المعروض النفطي بالأسواق العالمية بما يتيح إعادة الاستقرار لأسعار الخام.

وأظهرت بيانات التزاما كبيرا من قبل دول المنظمة ومن منتجين مستقلين باتفاق خفض الإنتاج، لكن الأسعار التي تعافت نسبيا عما كانت عليه لترتفع إلى مستوى يقل قليلا أو يزيد قليلا عن 50 دولارا للبرميل.

واتفقت أوبك في آخر اجتماع لها على توسيع اتفاق خفض إنتاج النفط ليشمل نيجيريا حين يصل إنتاجها إلى نحو 1.8 مليون برميل يوميا.

وكانت الاتفاق الذي توصلت إليه أوبك في سبتمبر/أيلول بالجزائر على هامش منتدى الطاقة، قد استثنى ليبيا ونيجيريا نظرا لتراجع إنتاجهما بحدة بسبب الاضطرابات الأمنية فيهما.

وتعافى إنتاج النفطي الليبي ليبلغ الشهر الماضي نحو مليون برميل يوميا ارتفاع من نحو 600 إلى 800 ألف برميل يوميا.