'فلورنس' لم يكن وحيدا عند مروره قرب الأرض

أول كويكب بقمرين منذ العام 2009

واشنطن - يملك "فلورنس" أكبر الكويكبات التي اقتربت من الأرض في غضون قرن، قمرين صغيرين على ما اظهرت المشاهد التي التقطها رادار وكالة الفضاء الأميركية لدى مروره في الأول من سبتمبر/أيلول على بعد سبعة ملايين كيلومتر.

وهذا الكويكب هو الثالث الذي يقترب من الأرض من بين اكثر من 16400 جرم سماوي اكتشف حتى الان في جوار الأرض، على ما اوضحت الناسا على موقعها الإلكتروني.

ورصد القمرين الهوائي البالغ قطره 70 مترا في مركز غولدستون التابع للناسا في صحراء موهافي في كاليفورنيا بين 29 اغسطس/آب والأول من سبتمبر/أيلول.

وهو أول كويكب بقمرين يرصد منذ الكويكب "1994 سي سي" في يونيو/حزيران 2009.

ويبلغ قطر قمري فلورنس 100 متر و300.

ويحتاج ابعد هذين القمرين الى 22 الى 27 ساعة للدوران حول النيزك فيما يقوم القمر القريب بدورته في غضون ثماني ساعات.

وسمحت عملية المراقبة هذه بالتحقق من ان قطر الكويكب الذي رصد للمرة الأولى في مارس/آذار 1981، يبلغ 4.5 كيلومتر.

وقالت الوكالة على موقعها الالكتروني "إنه أكبر جرم فضائي يمر قرب الأرض منذ قرابة قرن من الزمن".

وقد مرّت أجرام كثيرة قرب الأرض على مسافة أقرب من التي مرّ فيها فلورنسا الجمعة، لكنها كلها كانت صغيرة بحسب مسؤول في الناسا.

ولن يعود الكويكب إلى جوار الأرض سوى في اكتوبر/تشرين الأول من العام 2024، ومن بعدها لن يتقاطع مداره مع مدار الأرض قبل خمس مائة عام.

وسبق أن أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية أن جرما فضائيا بحجم منزل سيمرّ بمحاذاة كوكب الأرض على بعد 44 ألف كيلومتر فقط في 12 اكتوبر/تشرين الأول مشدّدة أيضا على أنه لا يشكّل أي خطر.

والكويكبات هي أجرام صخرية قد يقتصر قطرها على بضعة أمتار، أما الأجرام الأكبر بكثير فتسمى الكواكب القزمة، والأكبر منها هي الكواكب.