مرسوم ملكي يعيد تنظيم جهاز الأمن في البحرين

رهانات أمنية كبيرة

دبي - ذكرت وكالة أنباء البحرين أن الملك حمد بن عيسى آل خليفة أصدر مرسوما الثلاثاء بإعادة تنظيم جهاز الأمن الوطني وتعيين الفريق عادل الفاضل رئيسا للجهاز على أن يسري القرار على الفور.

وللجهاز منذ عقود دور محوري في جهود المملكة للتغلب على احتجاجات وأعمال عنف متفرقة من قبل الشيعة في البلاد.

وأصدر ملك البحرين مرسوما آخر بتعيين الشيخ طلال بن محمد بن خليفة آل خليفة نائبا لوزير الداخلية.

وتشهد المملكة اضطرابات متقطعة منذ انهاء حركة احتجاج في شباط/فبراير 2011 تحولت فيما بعد الى اعمال عنف وشغب.

وفي مواجهة هذه الاحداث، أصدرت المحاكم البحرينية احكاما بالاعدام بحق العديد من المتهمين، وأحكاما بالسجن لفترات متفاوتة تصل الى السجن المؤبد بحق عشرات بتهمة تشكيل خلايا ارهابية.

ويعتقد على نطاق واسع أن طهران، التي تحمل تاريخا طويلا في دعم الجماعات الطائفية والمتطرفة في البحرين، هي المسؤولة عن الهجمات التي تنفذها المجموعات الموالية لها بين الحين والآخر في المملكة

وتعتقد السلطات أن المعارضة تسعى للإطاحة بالملكية بالقوة وتتهم إيران بالتورط في هجمات فتاكة تتعرض لها قوات الأمن.

وتنفي البحرين التي تستضيف الأسطول الأميركي الخامس مزاعم المعارضة بأنها تهمش الشيعة اقتصاديا وفي التمثيل بالمناصب الحكومية.

وكثفت البحرين إجراءاتها ضد المخربين وحظرت جماعتين سياسيتين رئيسيتين وأسقطت الجنسية عن الزعيم الروحي للشيعة.

وحذرت وزارة الداخلية البحرينية في وقت سابق بأنه "سيتم التصدي بموجب الضوابط القانونية المقررة لأي تجمعات أو دعوات تحريضية تحث على ضرب الاستقرار وإحداث الفرقة في المجتمع البحريني.