نادية المنصوري تجد ضالتها الغنائية في اللون الإماراتي

أول عمل عاطفي يجمعها بالشاعر الإماراتي

دبي - تحقق أغنية "رفجة عرب" للفنانة المغربية نادية المنصوري انتشارا وتفاعلا كبيرين بفترة قصيرة منذ أن طرحتها على صفحتها الخاصة على يوتيوب وعبر الإذاعات الخليجية والعربية.

وجاءت الأغنية التي أعادت المنصوري إلى الغناء بعد فترة توقف، بلون غنائي إماراتي من كلمات الشاعر علي الخوار وألحان وتوزيع الموسيقى للفنان عادل عبدالله.

ووفقا لمصادر إعلامية إماراتية قالت المنصوري "عدت والعود أحمد" وأضافت: "انتظرت طويلاً قبل أن أعود بهذا الشكل الموسيقي الإماراتي الخليجي، الذي أعشقه وأعشق أصالته وتقاليده، خاصة وأن وجدت ضالتي في كلمات الأغنية العاطفية والمختلفة من خلالها أشعار الإماراتي القدير علي الخوار، الذي سهل لي كل الأمور الإنتاجية من خلال شركة الإنتاج لأسجل جديدي معه بعد مجموعة من التعاونات السابقة وعدد من الأوبريتات الوطنية، وهي أول أغنية عاطفية معه".

وجددت المطربة المغربية التي تقيم في الإمارات تعاونها مع ألحان الفنان عادل عبدالله، عبر ثاني تعاون يجتمعان به بعد أغنيتها المنفردة السابقة "كذبة"، مؤكدة أنه يملك حساً تلحينياً خاصاً به ومتجدد، تشرفت بالتعاون معه مرة أخرى.

وأكدت المنصوري أن أغنية "رفجة عرب" ما هي الا بداية لسلسة أغان كل واحدة منها تختلف عن الأخرى من ناحية مواضيع الكلمات والألحان الخليجية، موضحة أنها أيضاً تستعد وتعمل على طرح أغنية من اللون الغنائي المغربي الذي أعد له أغنية جديدة أيضاً بشكل مختلف عماّ يقدم في الساحة الغنائية المغربية وخاصة في التوزيع الموسيقي.

وتجاوب جمهور وسائل التواصل الاجتماعي مع الأغنية ونشرها عدد كبير منهم على صفحاتهم الشخصية خاصة وأن نادية المنصوري ظهرت في فيديو الأغنية التي سجلتها في استوديوهات أغان بدبي، بشكل متميز في إطلالتها التي استعانت بها من تقاليد المرأة الإماراتية، التي أكدت عشقها لها وتقديرها لأصالتها وتقاليدها الشعبية.

وشاركت المنصوري في العديد من الأوبريتات والأعمال الوطنية لكن أغنيتها الجديدة هي أول الأعمال العاطفية التي تجمعها مع الشاعر علي الخوار لتبرز الروح الإماراتية من خلال الكلمة والإيقاعات الشعبية.