تمثال القديس شربل ينشط السياحة الدينية في لبنان

أضخم تمثال نُحت للقديس حتى الآن

فاريا (لبنان) - يتدفق مئات الأشخاص على محافظة جبل لبنان ليزوروا تمثال القديس مار شربل الذي نُصب في الآونة الأخيرة في قضاء فاريا.

والقديس شربل راهب لبناني عاش في القرن التاسع عشر واشتُهر بمعجزات كثيرة في حياته وبعد وفاته.

ويُبجل غالبية المسيحيين اللبنانيين مار شربل الذي طوبته الكنيسة الكاثوليكية.

وقد تبرع بإقامة هذا التمثال الضخم لمار شربل، والذي يبلغ ارتفاعه 23 مترا، مسيحي لبناني يدعى إلياس سلامة تعبيرا عن شكره وامتنانه للقديس بعد شفاء ابنه من مرض عضال.

وتزامن رفع التمثال المصنوع من مادة الفيبرغلاس مع عيد الصليب. وقد بارك البطريرك الماروني الكردينال بشارة الراعي التمثال.

وقال إلياس سلامة، المتبرع بتكلفة بناء التمثال "الفكرة كانت أساساً فكرة الشباب من فاريا. إنه حابين يعملوا تمثال لمار شربل. أنا تعرض إبني لوعكة صحية كانت كثير كبيرة وقضينا فترة كبيرة بالإيه.يو.إتش، كانت ثلاث أسابيع تقريباً. وقت اللي انعملت أول عملية له كانت نهار عيد ميلاد مار شربل بالسنة الماضية بالـ2016. وتاني عملية انعملت له على عيد مار إلياس. قررت أنا ونذرت وقت اللي قام بالسلامة إنه أنفذ ها التمثال. تا أقول له شكرا لمار شربل. وها الحجم الكبير اللي انعمل فيه كان الهدف في إن نكرم أكثر مار شربل. تا يطل على أكبر عدد من الناس والمؤمنين وتا يطل ع ها المنطقة كلها سوا".

وصنع هذا التمثال الضخم النحات اللبناني نايف علوان وفريقه.

واستغرق بناء التمثال نحو ستة أشهر وهو يطل حاليا على قرية فاريا قرب صليب حديدي ضخم رُفع في عام 1951.

وقبل نهاية العام الحالي يعرض لبنان في قضاء البترون أكبر صليب مسكون في العالم بارتفاع 52 مترا.