الطيران التركي يهاجم شمال العراق مع بدء استفتاء الأكراد

انقرة: استفتاء باطل

اسطنبول - قالت وزارة الخارجية التركية إن أنقرة ستتخذ "كل الإجراءات" بموجب القانون الدولي إذا أسفر استفتاء إقليم كردستان العراق على الاستقلال الاثنين عن تهديدات للأمن القومي التركي.

وبالتزامن، اعلن الجيش التركي عن توجيه ضربات جوية لمواقع حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وأصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا بينما بدأ الاستفتاء الذي نظمته حكومة إقليم كردستان في شمال العراق رغم مخاوف إقليمية ودولية بأن يقوض الاستقرار ويشعل العنف في الشرق الأوسط.

وقالت الوزارة إنها لا تعترف بالاستفتاء وإنها ستعتبر نتيجته باطلة وأضافت أن حكومة إقليم كردستان العراق تهدد السلام والاستقرار في العراق والمنطقة بأسرها.

وحذرت من احتمال تورط "عناصر متشددة ومتطرفين" في أعمال تستهدف الأمن القومي بعد الاستفتاء.

وأضافت "نؤكد مجددا أننا سنتخذ كل الإجراءات التي يخولها القانون الدولي وسلطة البرلمان التركي في مواجهة أي نوع من التهديد لأمننا القومي في العراق بشكل عام".

وفي تحذير منفصل أوصت الوزارة المواطنين الأتراك في محافظات دهوك وأربيل والسليمانية الكردية العراقية بالمغادرة في أقرب وقت ممكن ما لم يضطروا إلى البقاء.

وقالت رئاسة الأركان التركية الاثنين في بيان "إن مقاتلات حربية تابعة لسلاح الجو التركي دمرت مستودعات أسلحة وذخيرة ومعسكرات" لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وأضاف البيان أنّ "القصف الجوي جاء عقب رصد تحركات لعناصر بي كا كا كانوا يستعدون لشن هجوم ضدّ القوات التركية".

من جهة ثانية، نقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن وزير الجمارك بولنت توفنكجي قوله الاثنين إن بوابة الخابور الحدودية مع شمال العراق ما زالت مفتوحة غير أن قيودا مشددة فرضت على المرور.

وكانت قناة "إن.تي.في" وقنوات أخرى قالت في وقت سابق إن تركيا أغلقت البوابة الواقعة في جنوب شرق البلاد.