نضج عاطفي وسياسي في ألبوم مايلي سايروس الجديد

قصة حب وثقة

لوس أنجليس - تستمر مايلي سايروس بعد بروزها كطفلة في التلفزيون وتحولها الى ظاهرة اعلامية بسبب جرأتها الكبيرة، بتجديد صورتها مع صدور البومها الجديد الجمعة "يونغر ناو" المطبوع كثيرا بموسيقى الكانتري والذي يكشف عن نضج كبير.

وقد شهدت مسيرة المغنية تحولات جذرية من نجمة تلفزيونية وهي طفلة في مسلسل "هانا مونتنا" الشهير من انتاج "ديزني" الى تحولها الى ايقونة جريئة ومتحررة في مجال الغناء.

ويغوص الالبوم الجديد في عالم موسيقى الكانتري، عالم والدها المغني بيلي راي سايروس ويظهر نضجها على صعيد الحب والوعي السياسي.

وفي الاغنية التي تحمل نفسه عنوان الالبوم تؤكد مايلي سايروس انها لا تتنصل من حياتها السابقة من رقص "تويرك" الجريء الى الملابس الخفيفة والاستفزازات المتنوعة.

وتقول كلمات الاغنية "انا لا اخشى ما كنت عليه الجميع يتغير. اشعر باني اكثر شبابا الان".

وفي اغنية "ماليبو" التي طرحت في مايو/أيار لكنها ضمن الالبوم الجديد، عادت المغنية الى انغام تذكر بالسبعينات مع وصلات غيتار كهربائي ناعمة.

وفي هذه الاغنية التي تظهر في شريطها وهي تركض وترقص على هذا الشاطئ الشهير في كاليفورنيا تتحدث الفنانة الشابة البالغة 24 عاما عن قصة حب وثقة.

ويبدو ان الجزء الاكبر من كلمات البوم المغنية السادس مستوحى من علاقتها المتقلبة مع الممثل الاسترالي ليام هيمسوورث.

ويضم الالبوم 11 اغنية من بينها "ريمبولاند" مع مغنية الكانتري الشهيرة دولي بارتون.

وقالت المغنية انها كتبت هذه الاغاني في محاولة لتقبل فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية العام 2016 بعدما شاركت شأنها في ذلك شأن مشاهير اخرين، في حملة المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون.