السعودية تنوع مزيج الطاقة بأول مشروع للطاقة الشمسية

تنويع مصادر الطاقة بعيدا عن النفط

الرياض - أعلنت السعودية الثلاثاء فض عروض مناقصة انشاء مشروع لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بطاقة 300 ميغاواط، هو الأول من نوعه في أكبر بلد مصدّر للنفط في العالم.

وقال وزير النفط خالد الفالح إن "مراسم فتح المظاريف تمثّل خطوة جوهرية باتجاه إطلاق صناعة جديدة وواعدة في المملكة تسهم في تحقيق واحد من أهداف رؤية المملكة 2030 (...) وتساعد في تنويع مزيج الطاقة المحلي وفي بناء قطاع طاقة متجددة على قدر عال من التقنية التنافسية".

وستتم مراجعة الشركات المتقدمة لمشروع سكاكا للطاقة الشمسية في منطقة الجوف الشمالية من اجل الوصول الى قائمة مختصرة قبل ان يكشف عن الفائز بها.

ويلحظ برنامج الطاقة المتجددة ايضا منشأة لتوليد الطاقة من الرياح في الجوف بقوة 400 ميغاواط.

وتوصلت المملكة الى لائحة مختصرة من 25 شركة منها "جنرال الكتريك" و"سيمنز" و"اي دي أف" الفرنسية من اجل هذا المشروع، وسيتم اغلاق المناقصة في كانون الثاني/يناير 2018.

وتدرس السعودية ودول الخليج سبلا لخفض كلفة الطاقة وتنويع مصادرها بعيدا عن النفط، سلعة التصدير الأولى لهذه البلدان.

ووضعت الرياض هدفا لانتاج 9.5 ميغاواط من الطاقة المتجددة بحلول عام 2023.

ومن المتوقع ان تصل كلفة برنامج الطاقة المتجددة الى 50 مليار دولار.

يذكر ان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز دشن في وقت سابق مشروعات الطائف الجديد (غرب)، بتكلفة إجمالية 11 مليار ريال (2.9 مليار دولار).

وحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية، تضم المشروعات مطار الطائف الجديد، ومدينة سوق عكاظ، وواحة التقنية، والضاحية السكنية، والمدينة الصناعية، والمدينة الجامعية.

ومشروعات الطائف الجديدة، تقع باتجاه الشمال الشرقي لمدينة الطائف، على مساحة تبلغ حوالي 1250 كيلومتراً مربعاً.

وبدأت السعودية منذ 2016، زيادة ضخ استثمارات في مشاريع غير نفطية داخل مدن ومحافظات المملكة، في محاولة لتنويع الاقتصاد المعتمد تاريخيا على البترول.