باكورة تجارب أندي سيركس وراء الكاميرا تفتتح لندن السينمائي

فرصة لتلاقي بعض من أهم الحكائين من جميع الاصقاع

لندن - تمتد السجاجيد الحمراء فيما تستعد العاصمة البريطانية لندن لاستضافة بعض من أهم الأسماء في عالم السينما ضمن فعاليات مهرجان لندن السينمائي التي تستمر 12 يوما.

ويفتتح المهرجان دورته الحالية بالعرض الأوروبي الأول لفيلم "بريذ" أول تجربة إخراجية للممثل أندي سيركس الذي اشتهر بأدائه لشخصيات مرسومة بالمؤثرات البصرية الخاصة مثل شخصية غولوم في سلسلة أفلام "لورد أوف ذا رينغز".

ويشارك في المهرجان نجوم مثل الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار إيما ستون والممثل بريان كرانستون.

وتروج ستون لفيلمها الدرامي "باتل أوف ذا سيكسز" بينما يروج كرانستون لفيلمه الكوميدي "لاست فلاغ فلاينغ" من إخراج ريتشارد لينكلاتر.

ويعرض المهرجان في دورته الحادية والستين 243 فيلما روائيا من 67 دولة بالإضافة لعدد من الأفلام القصيرة والوثائقية.

وقالت أماندا نيفل الرئيسة التنفيذية لمعهد الفيلم البريطاني "يسعدني أن أرحب ببعض من أهم الحكائين من جميع أنحاء العالم للمهرجان. نحب أن نشاهد ونكون جزءا من الحوارات الاستثنائية التي يجلبها المهرجان".