يامن المناعي يفوز بجائزة القارات الخمس للفرنكوفونية

الرواية الثالثة للمناعي

فرانكفورت (ألمانيا) - نال الروائي التونسي يامن المناعي الجمعة جائزة القارات الخمس للفرنكوفونية عن كتابه "الركام الساخن" حول مربي نحل في بلد متخيل يعيش حياة ناسك قرب نحله قبل ان يلحق به عنف العالم.

وهذه الرواية الثالثة للكاتب البالغ 37 عاما والمقيم في باريس. وهو مهندس يعمل في مجال تكنولوجيات الاتصال والمعلومات الحديثة، وكانت روايته الأولى "مسيرة الشكّ" قد نالت جائزة كومار الذهبية بتونس وجائزة بفرنسا.

وقالت بولا جاك رئيسة لجنة التحكيم "في هذه الخرافة المطبوعة باسلوب فولتير يدافع مربي نحل عن نحله في وجه سرب من الدبابير العدائية. بحس فكاهي واسلوب رقيق يطلعنا الكاتب اكثر على النزوات القاتلة للمتطرفين باسم الدين".

وسيتسلّم يامن منّاعي الجائزة رسميا من متصرف المنظمة الدولية للفرنكوفونية أداما وان الأربعاء 11 أكتوبر/تشرين الأول بالجناح الشرفي لمعرض فرانكفورت للكتاب في ألمانيا.

وانشأت المنظمة الدولية للفرنكوفونية الجائزة في العام 2001 وقيمتها 10 آلاف يورو لإبراز مواهب أدبية تعكس التعبير عن التنوّع الثقافي وتنوّع الكتابات باللغة الفرنسية في القارات الخمس. وتمكّن الجائزة الفائز أو الفائزة بها من اكتساب إشعاع عالمي، إذ تتولّى المنظمة الدولية للفرنكوفونية التعريف به أو بها لمدة عام من خلال المشاركة في لقاءات أدبية ومعارض وصالونات للكتاب.

وقد نالتها العام الماضي الكاتبة والصحافية التونسية فوزية الزواري عن روايتها "جسد أمي"، التي تتعرض لعلاقتها بوالدتها الراحلة عام 2007 وتروي فيها ذكريات طفولتها في بلدتها في محافظة الكاف المتاخمة للحدود التونسية الجزائرية.