مكافأة لافتة للإقلاع عن التدخين

تراجع لنسبة استهلاك التبغ في اليابان

طوكيو - تقدم شركة يابانية لموظفيها غير المدخنين ستة أيام إضافية من العطلة مدفوعة الأجر تقديرا لدوامات عملهم التي تعد أطول بقليل من أوقات عمل زملائهم المدخنين، بحسب ما أكد ناطق باسم المؤسسة.

وأطلقت "باليا.إنك"، وهي شركة تسويق على الانترنت تتخذ في طوكيو مقرا لها وتوظف 120 شخصا، هذا البرنامج في الأول من سبتمبر/أيلول، بعد أن اشتكى احد الموظفين من فترات العمل الأقصر لزملائه المدخنين الذين يأخذون بانتظام استراحات للتدخين، بحسب الناطق باسم الشركة.

وأوضح هذا الأخير "تقع مكاتبنا في الطابق التاسع والعشرين... لذا يستغرق الأمر 10 دقائق على الأقل للنزول إلى قاعة التدخين في الطابق السفلي والعودة" إلى المكتب.

وأضاف "بما أن المناقشات في قاعة التدخين تدور عادة حول العمل... ويتبادل المدخنون الأفكار ويتشاورون، قررنا أنه من الأجدى أن نكافئ الموظفين وليس أن نعاقبهم".

وبدأ هذا البرنامج يأتي بثماره، فقد توقف أربعة موظفين من المدخنين البالغ عددهم 42 عن التدخين في أوقات العمل.

وكشف الناطق باسم "باليا.إنك"، "في حال وفوا بوعودهم لمدة سنة، سيحصلون على 6 أيام إضافية من العطل المدفوعة".

وقد تراجعت نسبة استهلاك التبغ في اليابان. و28% من الرجال هم من المدخنين، في مقابل 9% من النساء، بحسب وزارة الصحة.

وفي أحدث تقاريرها قالت منظمة الصحة العالمية إن التبغ يقتل ما يقارب 6 ملايين شخص بإقليم شرق المتوسط سنويًا، بينهم أكثر من 5 ملايين متعاطون سابقون وحاليون للتبغ.

كما يقتل حوالي 600 ألف شخص من غير المدخنين المعرضين للتدخين السلبي، لأنه يعد أحد الأسباب الرئيسية للعديد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك السرطان وأمراض الرئة وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأوضح التقرير أنه ما لم يُتخذ إجراء في هذا الصدد، يمكن للتبغ أن يقتل عدداً كبيراً يصل إلى 8 ملايين شخص سنويًا، يعيش 80% منهم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بحلول عام 2030.