مكسب جديد للمرأة السعودية في حضور العروض الترفيهية

خطوات انفتاحية تتوالى

الرياض - في خطوة أخرى نحو فتح الأماكن العامة للنساء، سمحت السعودية للأسر بدخول استاد لمشاهدة ألعاب ترفيهية للمرة الأولى.

وكانت المرة الوحيدة السابقة التي سمح فيها للنساء بدخول الاستاد في سبتمبر/أيلول لحضور الاحتفالات بالعيد الوطني.

وفي هذه المرة يسمح للأسر بالدخول للاستمتاع بمشاهدة عرض الرياضات المثيرة "نايترو سيركس" التي تتضمن أصعب وأخطر أعمال المجازفة.

وقام رياضيون بقيادة دراجات ودراجات نارية في استعراض مبهر للحركات العجيبة التي جعلت المتفرجين يقفزون من مقاعدهم من شدة الإثارة.

وقال قائد العرض ترافيس باسترانا إنه تأثر بشدة بسبب ردود أفعال الحاضرين.

وأوضح "نايترو سيركس يتعلق بفعل الأشياء التي لم يفعلها أحد من قبل والقيام بأشياء لم يقم بها أحد من قبل. والمجيء إلى السعودية وإقامة أول عرض يسمح للنساء فيه بدخول الاستاد فهذا يمثل شيئا لطيف حقا بالنسبة لنا".

وأعرب ماك بروس روبسون عن مشاعر مماثلة.

وقال "أصابني المشجعون في السعودية بالذهول... شديدو العطاء ويشعرونك بالدفء والترحاب. إنهم رائعون".

واجتذب العرض الكثير من المغتربين. وكان من بينهم سوبي، وهي امرأة هندية تعيش في الرياض.

وقالت "ليس لدينا أي ترفيه في السعودية.. هذه هي المرة الأولى ونحن نفكر في أن تكون هذه بداية الترفيه.. وربما ستأتي الأفلام وكل شيء".

وتأسست نايترو سيركس عام 2010 وتقدم عروضها في جميع أنحاء العالم ويتم بث حلقاتها التلفزيونية في 60 دولة.