مد شبابي في مهرجان الظفرة البحري بأبوظبي

من روافد الانتعاش الاقتصادي والسياحي

ابوظبي - ضمن منافسات مهرجان الظفرة البحري يشهد سباق مروح الذي عقد مساء الاحد متابعة كبيرة من قبل محبي وعشاق الرياضات البحرية، وحقق القارب رقم 21 طوفان لصاحبه حمدان سعيد جابر وبقيادة النواخذه أحمد إسماعيل المرزوقي المركز الأول في سباق مروح 60 قدم، فيما جاء في المركز الثاني القارب برق لصاحبه جابر محمد الحمادي، وبقيادة النواخذه جابر الحمادي أما المركز الثالث فجاء من نصيب قارب الوصف لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بقيادة النواخذه محمد حمد مصبح الغشيش.

وأكد عبيد خلفان المزروعي أن سباقات مهرجان الظفرة البحري حققت انتعاش اقتصادي وسياحي على مدى الأيام الماضية نظرًا لتوافد أعداد كبيرة سواء من المشاركين أو الزوار من عشاق التحدي والمغامرة الذين حرصوا على التقاطر على موقع السباق للاستمتاع بالسباق القوي سواء في التجديف التراثي أو مروح 60 قدم.

وأشار المزروعي أن منطقة الظفرة أصبحت مركز اهتمام لعشاق التراث والأصالة ليس على مستوى الدولة فحسب بل أيضًا من خارج الدولة نظرًا لما تتضمنه من فعاليات ومهرجانات تراثية مختلفة منها مهرجان الظفرة البحري ومهرجان الظفرة التراثي الذي يضم أكثر من 16 فعالية تراثية مختلفة ومهرجان ليوا للرطب ومهرجان ليوا الدولي وسباق دلما للقوارب الشراعية وغيرها من الفعاليات والمهرجانات التي تعكس الصورة الحضارية والجميلة للماضي العريق في أبهى صوره .

وأضاف المزروعي أن النجاح الكبير الذي تحقق في مهرجان الظفرة البحري ما كان ليتحقق لولا تضافر كافة الجهود من منظمين ومشاركين وجمهور بجانب دعم ومساندة الدوائر والمؤسسات ليتحول المهرجان إلى كرنفالية احتفالية يستمتع بها الجميع .

وأكد أحمد ثان الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت أن الاقبال الكبير للجمهور والمشاركات المتميزة والمنافسة القوية في سباق مروح 60 قدم تعكس مدى نجاح مهرجان الظفرة البحري ومدى تطوره.

وثمن الرميثي الجهود الحكومية للدعم الدائم والمستمر لمختلف الأحداث التراثية بشكل عام والرياضات التراثية البحرية بشكل خاص، مؤكدًا أن الدعم يعد الأساس لمختلف النجاحات التي تحققت على أرض الواقع سواء بالحفاظ على التراث أو بنشره بين شباب الوطن.

ووجه الشكر إلى الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة على دعم سباق دلما، مؤكدًا أن رعايته سوف تضاعف من قيمة الحدث لاسيما وأنه دائم الحرص على متابعة كافة التفاصيل الخاصة به ودائم التوجيه بتوفير كل متطلبات النجاح.

وشدد الرميثي على أن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت يسعى بكل قوة منذ خروجه إلى النور للقيام برسالته الوطنية على أكمل وجه من خلال نشر التراث البحري وتوسيع قاعدة الممارسين له من شباب وأبناء الإمارات.