انقرض الديناصور فخرج الإنسان إلى النور

وراء كل كارثة حياة

لندن - أظهرت دراسة حديثة أن الحيوانات الثديية كانت كلها حيوانات ليلية ثم بدأت تنشط في النهار بعد انقراض الديناصورات قبل 66 مليون سنة.

وقال روي ماور الباحث في جامعة تل أبيب والمشارك في هذه الدراسة المنشورة في مجلة "نيتشر" الاثنين "تظهر دراستنا للمرة الأولى وجود ارتباط وثيق جدا بين اللحظة التي اختفت فيها الديناصورات والوقت الذي بدأت فيه الثدييات تنشط في النهار".

واستند الباحثون في هذه الدراسة إلى تحليل 2415 نوعا من الثدييات ما زالت موجودة حاليا وتحديد سلوكيات أسلافها.

وبحسب الدراسة، لم يحصل انتقال الثدييات من النشاط الليلي إلى النشاط النهاري بين ليلة وضحاها، بل "تطلّب الأمر مرحلة وسطية مختلطة (بين الليل والنهار) امتدت على ملايين السنوات"، وفق ما جاء في بيان صادر عن جامعة "يونفرسيتي كولدج لندن" المشاركة في الدارسة.

ولم يشمل هذا التغيير كل الحيوانات الثديية، بل إن معظمهما ما زال ينشط في الليل حتى اليوم.

لكن من بين الثدييات التي طرأ عليها هذا التغيير الرئيسيات ومنها الإنسان.

وتطلب الأمر وقتا طويلا لتتطوّر الأنواع الثديية الليلية إلى نهارية وتتكيّف مع نمط حياتها الجديد، وإذا كانت الرئيسيات هي الأكثر تكيّفاً مع البيئة الجديدة فإن ذلك مردّه على الأرجح إلى أن أسلافها كانت من أوائل الثدييات التي انتقلت إلى الحياة النهارية، وفقا للباحثين.