وعود بمحو المجاعة في افريقيا بحلول عام 2025

خطر على الصحة يؤدي الى الموت

الرباط - تعهد اتحاد المغرب العربي بالعمل على محاربة المجاعة وتحقيق الأمن الغذائي في إفريقيا بحلول عام 2025.

جاء ذلك على لسان أمينه العام الطيب البكوش، خلال كلمة في افتتاح ورشة تدريب إقليمية، الأربعاء، حول "استكمال إعداد تقرير حول التقدم الحاصل في تنفيذ إعلان مالابو 2014 حول التحول والنمو السريع للفلاحة بإفريقيا".

نظم الورشة، الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي (تأسس عام 1989) بمقرها الدائم بالعاصمة المغربية الرباط، وتستمر أعمالها 4 أيام.

وأضاف البكوش أن "منظومة الأمن الغذائي جزء لا يتجزأ من تحقيق الاندماج الاقتصادي الذي نسعى إليه جميعا من خلال إنجاز وبلورة العديد من الأنشطة بما فيها تحسين الأداء الفلاحي".

وأوضح أن "اتحاد المغرب العربي من خلال هذه الورشة ومثيلاتها يسعى إلى تجسيد تعهد رؤساء الدول الإفريقية في قمة مالابو للقضاء على المجاعة عام 2025 والانتقال من مرحلة التفكير إلى مرحلة تحقيق وتنفيذ البرامج المستعجلة على أرض الواقع بقارتنا".

ولفت البكوش إلى أن الاتحاد حرص على وضع الآليات المؤسساتية والاستراتيجية من أجل تحقيق هذه الأهداف المنشودة، بما في ذلك الاندماج المغاربي والتنمية المستدامة من خلال اعتماد "الرؤية المستقبيلة للفلاحة في أفق 2030"، و"البرنامج الإقليمي لمحاربة التصحر للفترة 2011 -2020".

وشدد على أن "هذه الرهانات لا يمكن تحقيقها على الوجه الأفضل إلا برفع التحديات جماعيا عبر تنسيق قاري محكم وإرساء شراكة أقوى في كافة المجالات".

وفي تصريح للأناضول، على هامش الفعالية، قال البكوش، إن الورشة الإقليمية التي افتتحت اليوم وتستمر إلى غاية 10 من هذا الشهر هي حلقة ضمن سلسلة من الجهود سبقتها ورشة نظمت في تونس في يوليو/ تموز الماضي.

ولفت أن الهدف هو "تنفيذ إعلان ملاباو 2014 الذي يهم تنمية الفلاحة والتنمية المستدامة في إفريقيا، والذي يرمي للقضاء على المجاعات في إفريقيا بحلول عام 2025".

ويشارك في ورشة التدريب الإقليمية، ممثلون عن الدول الخمس الأعضاء في الاتحاد (المغرب، تونس، الجزائر، ليبيا، موريتانيا)، وخبراء أفارقة في المجال الزراعي.

وتأتي الورشة، حسب المنظمين، في إطار تنفيذ "إعلان مالابو" الذي صدر عن القمة الإفريقية 23 بعاصمة غينيا الإستوائية.