جنيفر أنيستون في مشروع درامي لأبل

من أجل تقديم محتوى مرموق لنجوم الصف الأول

لوس أنجليس (الولايات المتحدة) - قالت متحدثة باسم شركة أبل الأربعاء إن الشركة أمرت بإنتاج موسمين من مسلسل درامي من بطولة النجمتين ريس ويذرسبون وجنيفر أنيستون تدور أحداثه حول حياة أشخاص يعملون في برنامج تلفزيوني نهاري.

والمسلسل من بين أولى المشاريع التي حصلت عليها شركة التكنولوجيا العملاقة مع دخولها عالم البرامج التلفزيونية الأصلية حيث تسعى للمنافسة مع لاعبين كبار مثل نتفليكس وإتش.بي.أو المملوكة لتايم وورنر.

وأكدت المتحدثة ريتا كوبر لي أن الشركة أمرت بإعادة إنتاج مسلسل الخيال العلمي (أميزينغ ستوريز) الذي أنتجه المخرج ستيفن سبيلبرغ في الثمانينيات.

وأفادت مصادر مطلعة على خطط أبل بأن الاتفاق مع سبيلبرغ يتماشى مع استراتيجية وضعها مسؤولو الشركة في اجتماعات مع نظرائهم في هوليوود. وأكدت أبل في المناقشات أنها ترغب في تقديم محتوى مرموق والعمل مع نجوم ومنتجي وكتاب الصف الأول في هوليوود.

ووردت الأنباء عن صفقة محتملة لمسلسل سبيلبرغ في أكتوبر/تشرين الأول.

ولم يتضح متى سيبث هذين المسلسلين أو أين سيتاح للمشاهدين رؤيتهما. ولم تكشف أبل عما إذا كانت ستطرح مسلسلاتها للبيع في متاجر آيتونز، حيث تبيع مسلسلات من إنتاج شركات أخرى، أو على منصة أخرى.

وتتنافس شركة أبل مع عدد من اللاعبين الذين رسخوا أقدامهم واقتنصوا أسماء نجوم كبار مثل نتفليكس وتايم وارنر بالإضافة إلى شركة فيسبوك الوافدة حديثا على هذا المجال.

وذكرت المصادر أن أبل خصصت مليار دولار لبدء الإنتاج الفني فيما تقول نتفليكس إنها ستنفق ما يصل إلى سبعة مليارات دولار على إنتاج محتوى فني العام المقبل.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال أول من تحدث عن الاتفاق على إنتاج أبل للحلقات الجديدة وقالت إن ميزانية (أميزنغ ستوريز) ستتجاوز خمسة ملايين دولار للحلقة الواحدة.