بوتين ينتقد 'أوهام' التدخل في الانتخابات الأميركية

ترامب يصدق بوتين

دانانغ (فيتنام) - قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت إن اتهام بلاده بالتدخل في الانتخابات الأميركية عبر التواصل مع فريق حملة دونالد ترامب هي مجرد "أوهام" وتحركها اعتبارات السياسة الداخلية الأميركية.

وقال بوتين "كل ما يتعلق بما يسمى الملف الروسي في الولايات المتحدة هو انعكاس للنزاعات السياسية الداخلية المستمرة"، موضحا أن معارضين للرئيس الأميركي دونالد ترامب لفقوا وجود صلة بين مدير حملته الانتخابية السابق بول مانافورت وروسيا.

وأضاف إن المزاعم بان ابنة أخته التقت مستشار ترامب السابق جورج بابادوبولوس هي "ضرب من الأوهام".

وأعلن الرئيس الأميركي في وقت سابق السبت أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين طمأنه انه "لم يتدخل" في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي جاءت بالملياردير إلى البيت الأبيض.

وقال ترامب للصحافيين على متن الطائرة الرئاسية ايرفورس-وان التي أقلته إلى هانوي "قال (بوتين) انه لم يتدخل إطلاقا في انتخاباتنا" مضيفا "اصدق ذلك حقيقة عندما يخبرني هو بذلك، انه يعني ذلك".

في الأثناء تتواصل التحقيقات في الولايات المتحدة بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية طالت عدة اطراف مقربة من الرئيس ترامب

وقال مصدران إن فريق المستشار الخاص روبرت مولر استجوب سام كلوفيس أحد مديري حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانتخابية لتحديد ما إذا كان ترامب أو كبار مساعديه على علم بحجم اتصالات فريق الحملة بروسيا.

وقال أحد المصدرين الجمعة إن أهم سؤال يسعى مولر لمعرفة الإجابة عنه هو "ما إذا كان المرشح ترامب ثم الرئيس المنتخب ترامب على علم بالمحادثات الجارية مع روسيا ومن أقرها أو حتى وجهها ما زال هذا مجرد سؤال".

وكان كلوفيس أدلى بشهادته في أكتوبر تشرين الأول أمام هيئة محلفين في التحقيق الذي يجريه مولر حول التدخل الروسي في حملة الرئاسة الانتخابية عام 2016 كما أنه يتعاون مع لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ التي تحقق في نفس القضايا.

ولا تزال العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة في أدنى مستوياتها منذ انتخاب ترامب، وذلك على خلفية الأزمة في أوكرانيا والنزاع في سوريا والاتهامات بتدخل الكرملين في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة لصالح ترامب.