الرياض تحتج دبلوماسيا لدى برلين على تلميحات بشأن الحريري

السعودية تستغرب من التصريحات العشوائية حول الحريري

الرياض - قررت السعودية استدعاء سفيرها في برلين احتجاجا على تصريحات لوزير الخارجية الالماني لمّح فيها الى ان رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري محتجز ضد ارادته في الرياض، بحسب ما افادت وكالة الانباء الرسمية السعودية "واس" فجر السبت.

ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية قوله ان "التصريحات غير الصحيحة التي أدلى بها وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل خلال لقائه بنظيره اللبناني، تثير استغراب واستهجان المملكة العربية السعودية".

واضاف المصدر ان المملكة تعتبر "أن مثل هذه التصريحات العشوائية المبنية على معلومات مغلوطة لا تدعم الاستقرار في المنطقة، وأنها لا تمثل موقف الحكومة الألمانية الصديقة التي تعدها حكومة المملكة شريكاً موثوقاً في الحرب على الإرهاب والتطرف وفي السعي لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".

واشارت "واس" الى ان السعودية قررت "دعوة سفيرها في ألمانيا للتشاور، كما أنها ستسلم سفير ألمانيا لدى المملكة مذكرة احتجاج على هذه التصريحات المشينة وغير المبررة".

وغادر الحريري المملكة العربية السعودية السبت متوجها الى فرنسا بحسب ما اعلن تلفزيون المستقبل المملوك لعائلته، وذلك بعد اسبوعين من تقديم استقالته من الرياض بشكل مفاجئ.

وقبيل مغادرته كان الحريري كتب في تغريدة على تويتر انه "في طريقه الى المطار" لمغادرة الرياض التي يتواجد فيها منذ الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر تاريخ تقديم استقالته. وكتب الحريري "القول انني محتجز في السعودية وانني ممنوع من مغادرة البلاد هو كذبة. انا بطريقي الى المطار".

والخميس، قال وزير الخارجية الالماني سيغمار غابريال خلال مؤتمر صحافي مع نظيره اللبناني جبران باسيل ان "لبنان يواجه خطر الانزلاق مجددا الى مواجهات سياسية خطرة وربما عسكرية".

واضاف "من اجل منع ذلك، نحتاج خصوصا لعودة رئيس الوزراء (اللبناني) الحالي"، معتبرا ان لبنان "ينبغي ان لا يصبح لعبة لسوريا والسعودية أو غيرهما".

وأعلن قصر الإليزيه الجمعة أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيستقبل الحريري في العاصمة الفرنسية باريس السبت "بصفته رئيس حكومة لبنان، لأن استقالته لم تقبل في بلاده بما أنه لم يعد إليها".