'كلوروكين' المضاد للملاريا يحارب السرطان

فعالية مزدوجة

واشنطن - أظهرت دراسة دولية حديثة أن دواءً يستخدم بشكل رئيسي لعلاج مرض الملاريا، يمكن أن يحسن فاعلية علاجات مرض السرطان.

الدراسة أجريت ضمن مشروع بحثي دولي لإعادة تنظيم أدوية الأورام، بين صندوق مكافحة السرطان في بلجيكا ومؤسسة "جلوبال كوريس" البحثية الأميركية، ونشروا نتائجها السبت، في دورية (Ecancermedicalscience) العلمية.

واختبر فريق البحث فاعلية، دواء "كلوروكين" (Chloroquine) الذي يستخدم بشكل رئيسي لمعالجة مرض الملاريا ويحتوي على المادة الفعالة "هيدرُوكسي الكلوروكين" (Hydroxychloroquine) التي تساهم في قتل الاورام السرطانية وتقوية جهاز المناعة.

ووجد الباحثون أن هذا الدواء يمكن أن يستخدم كعلاج مساعد للسرطان، حيث أشارت الأدلة إلى أن هذا العلاج يجعل الخلايا السرطانية أكثر حساسية لعلاج المرض.

وقالت الدكتورة سيسكا فيربانديرد من صندوق مكافحة السرطان وجامعة لوفان في بلجيكا، وقائد فريق البحث إن الدراسة أثبتت أن دواء "كلوروكين" مثير للاهتمام بشكل كبير، بسبب آليات العمل المتعددة التي يقوم بها.

وأضاف أن "الأدوية المضادة للملاريا تعمل على محاربة جميع الخلايا السرطانية وتدخل في آليات عمل الورم السرطاني، من خلال الأوعية الدموية والجهاز المناعي".

وأشارت إلى أن فريق البحث يتطلع لنتائج الاختبارات السريرية التي تجرى حاليا، لاستخدام دواء "كلوروكين" في علاج السرطان.

وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن مرض السرطان، يعد أحد أكثر مسببات الوفاة حول العالم، بنحو 13% من مجموع وفيات سكان العالم سنوياً.

وتتسبب سرطانات "الرئة والمعدة والكبد والقولون، والثدي وعنق الرحم"، في معظم الوفيات التي تحدث كل عام بسبب السرطان، وفق المنظمة.