آبل تراجع أساليبها البرمجية بعد سد ثغرة خطيرة في ماك

'نأسف بشدة لهذا الخطأ'

واشنطن - قالت شركة أبل الأربعاء إنها ستراجع عمليات تطوير البرمجيات لديها بعدما سارعت لسد ثغرة خطيرة علمت بوجودها الثلاثاء في نظام التشغيل الخاص بها "ماك أو.إس" لأجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة.

ويمكن أن تسمح تلك الثغرة للمتسللين بالوصول إلى الجهاز دون الحاجة إلى كلمة مرور.

وتتيح الثغرة للمستخدم اختيار اسم الدخول "root"، ثم ترك مكان كلمة السر فارغة مع والنقر على مكان كلمة السر الفارغة، ثم يظهر للمستخدم لاحقا كلمة "unlock"، ما يمكن المستخدم من تخطي كلمة السر الموجودة على الجهاز والتحكم فيه بشكل كامل.

وإلى جانب إمكانية الوصول المباشر إلى أنظمة ماك، تسمح الثغرة الأمنية بالوصول إلى الأجهزة عن بعد في سيناريوهات معينة حين استخدم خاصية مشاركة الشاشة، أو خاصية الوصول عن بعد. وهي الخصائص التي يتعين على المستخدمين تعطيلها إلى حين إصدار آبل تحديثًا يصلح الثغرة.

وقالت أبل إنها أتاحت تحديثا لسد الثغرة وإنه جاهز للتحميل من الساعة 16 بتوقيت غرينتش الأربعاء.

وأضافت أن التحديث يمكن تنزيله بشكل تلقائي على الأجهزة التي تعمل بأحدث نسخة من نظام التشغيل "ماك أو.إس" في وقت لاحق الاربعاء.

وذكرت الشركة في بيان "نأسف بشدة لهذا الخطأ ونعتذر لجميع مستخدمي ماك، عن إصداره وبه هذه الثغرة وأيضا عن القلق الذي تسبب فيه".

وأضافت الشركة "يستحق المستخدمون ما هو أفضل. نعكف على التدقيق في عمليات التطوير للمساعدة في منع تكرار هذا مجددا".