جرعة تمويلية بملايين الدولارات لاسناد الفقراء في الحرب على التيفوئيد

خطوة نحو طي صفحة الوباء

لندن - خصص التحالف العالمي للقاحات والتحصين 85 مليون دولار للمساعدة في دعم تقديم جرعات لقاح ضد مرض التيفوئيد في الدول الفقيرة حيث يواجه ملايين الأطفال خطر المرض القاتل.

وقال التحالف في بيان إن الأموال التي أقرها خلال اجتماع الخميس ستخصص لشراء كميات كبيرة من لقاحات التيفويد الجديدة بما في ذلك التي طورتها شركة بهارات بيوتك بشكل خاص.

والحمى التيفية او الحمى التيفوئيدية مرض معدي ينتج من أكل أو شرب المواد الملوثة بأنواع معينة من السلمونيلا.

كما يجري تطوير لقاحات ضد التيفوئيد في خمس شركات أخرى ومن المتوقع أن تكون متاحة بين عامي 2018 و 2022.

وقال التحالف إنه يتوقع أن تقدم أول دول طلبات للحصول على لقاحات العام المقبل بهدف توفيره في 2019 للأطفال الذين تتجاوز أعمارهم ستة أشهر.

ويحظى التحالف بدعم من مؤسسة بيل وميليندا غيتس ومنظمة الصحة العالمية والبنك الدولي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وحكومات متبرعة وجهات أخرى.

وتشتري التمويلات كميات كبيرة من برامج اللقاحات للدول الأفقر التي لا تملك شراء الأدوية بنفس أسعارها في الاقتصادات المتطورة.

والحمى التيفية هي واحدة من أقدم الأمراض التي لازمت وجود الانسان على الكوكب.

وأثبت العلماء ان الانسان أصيب بالحمى التيفية منذ 200.000 سنة.

ومن المهم معرفة أن العائل الوحيد لممرض هو النسان، تماما كمرض شلل الاطفال لذلك فمن الممكن نظريا السيطرة عليه إلا أن ظروف الفقر والفوضى التي تضرب معظم أنحاء العالم تحول دون ذلك كما أن هناك سبب آخر مهم وهو أنه يوجد أكثر من ألف نوع من البكتيريا المسببة للمرض ما يعقد تطوير امصال مضادة.