حافلات ذاتية القيادة تجوب شوارع الصين

أصغر حجما من الحافلات التقليدية

بكين - أطلقت الصين السبت التشغيل التجريبي لأربعة حافلات ذاتية القيادة، بمدينة شنتشن، جنوب شرقي البلاد، المشهورة بالتواجد الكثيف لشركات التكنولوجيا العملاقة.

وذكرت وكالة "شينخوا" الرسمية، أن الحافلات الأربعة بدأت السير على طريق بطول 1.2 كيلومترًا، يتضمن ثلاثة محطات، بمنطقة فوتيان.

وصممت الحافلات الذكية بحجم أصغر من نظيراتها التقليدية، وتتراوح سرعتها بين 10 و30 كيلومترًا في الساعة، وهي مزودة بأجهزة استشعار وكاميرات، وهوائي لنظام تحديد المواقع العالمي "جي بي إس".

وتستطيع الحافلات تفادي الاصطدام بالمشاة والحافلات وأية عوائق، وأن تنتقل على نحو آمن بين الطرقات الضيقة، والتوقف في الأماكن المخصصة لها، كما تتوفر فيها إمكانية التحول إلى القيادة التقليدية في حالة الطوارئ.

وطور هذا المشروع كل من مركز أنظمة النقل الذكية الوطني للهندسة والتكنولوجيا (حكومي)، ومجموعة "شنتشن" للحافلات (خاصة)، بشكل مشترك.

وتقوم العديد من شركات السيارات الكبرى، من بينها "نيسان موتورز" و"أودي" التابعة لـ"فولكسفاغن" و"تويوتا موتورز"، باختبار تكنولوجيا القيادة الذاتية التي تحسن البنية التحتية وتحافظ عليها.

وكشفت شركة غوغل مؤخرا وللمرة الأولى في العالم عن سيارتها ذاتية القيادة والتي لا تمتلك دواسة بنزين أو فرامل أو حتى مقود.

ورغم مساعدة غوغل في تحسين وتجهيز سيارات تويوتا وليكسوسيس وغيرها بالكاميرات وأجهزة الاستشعارات، إلا أنها هذه المرة قد خرجت بتقنية جديدة آثرت بها نفسها عن الباقين، لتصنع لها مكانا في سوق السيارات.

وقال مختص في التكنولوجيا "على المدى الطويل يمكننا التفكير بتصميم سيارات لا تتعرض لحوادث. هل بامكاننا تجنب كل الحوادث؟ هذا هو موضوع عملنا".

وتقوم سنغافورة باختبارات لسيارات تاكسي ذاتية القيادة بمساعدة من معهد ماساتشوستس للتقنية، وستكون جاهزة للعمل في أحيائها نهاية العام المقبل.

وتمكن باحثون في مدينة تورونتو الكندية من تصميم نظام لأضواء المرور الذكية تتمثل في ملائمة إشارات المرور الحمراء والخضراء مع التدفق الفعلي للمرور وخفض أوقات الإنتظار لقادة السيارات.

وتعاونت كل من "إل.جي إلكترونيكس" الكورية الجنوبية للإلكترونيات و"مرسيدس بنز" الألمانية للسيارات لتطوير سيارة ذاتية القيادة.

واعلنت "أل جي" عن التعاون مع مرسيدس بنز من أجل تطوير نظام كاميرات وأجزاء أخرى ستستخدم في سياراتها ذاتية القيادة في المستقبل.

كشفت شركة ديملر المختصة في صناعة المركبات عن أول شاحنة ذاتية القيادة تحمل اسم "فريينير تراك" لتشعل بذلك المنافسة في سوق وسائل النقل الذكية.

وتستعمل الشاحنة الذكية برنامجاً مطوراً من طرف مرسيدس ومعدلاً خصيصاً لها، حيث يسمح البرنامج بالانتقال إلى وضع القيادة الذاتية التي تشمل السير والتوقف بشكل آلي، غير أن السائق يمكنه استعادة السيطرة في أي وقت.