انحسار المد الطائفي في العراق

ارتباط سنة العراق بمدنهم قضية ترفع الرأس. فالجيش العراقي يحرر المدن من السلفيين الجهاديين، بينما سنة العراق يرفعون الأنقاض ويبنون المدينة من جديد. يحبون مدنهم وقراهم وأهلهم ووطنهم. أعتقد أن الدولة العراقية ترى والشيعة يقدرون ذلك ويحترمونه. إن الشراكة الوطنية تحتاج مشاعر إيجابية كهذه. إلى درجة أن رسائل تأتيني من ميليشيات صفوية مجوسية كلها محبة وتقدير لسنة العراق، بل يقولون نحن مستعدون لأي مساعدة.

اليوم انتشرت صورة على التواصل الإجتماعي للشاعر نضال العياش وهو جالس على الأرض مع أهله في الشرقاط وفخور بالتراب والبساطة وبزجاج النوافذ المكسور. حتى أن الشبابيك مغطاة بقطعة من القماش.

شاعر بهذه الكفاءة اللغوية والثقافة الواسعة يستطيع ترك بلاده والتعامل مع السفارات والفضائيات لكنه مثل كل أبناء المدن المنكوبة فخور ببلاده وشعبه وهذه حياته التي اختارها لنفسه.

من جهة أخرى نرى شاعر الموصل عبدالمنعم الأمير هو الآخر بقي في المدينة طيلة فترة احتلالها من الدواعش. وحين تم تحريرها خرج بروايات وقصائد مهمة. لم يضع وقته فهو يعرف بأن المدينة ستنجو وسيأتي العراق لاستردادها، وبقي فيها كعين الصقر يكتب ويحرس المعنى العظيم لمدينة الموصل.

حظي ذلك بتقدير عال إلى درجة أن نصر الشمري قيادي معروف في ميليشيا النجباء الصفوية الإرهابية المجوسية يقول لمتابع سعودي على صفحتي: نحن قبيلة شمر كنّا نسكن بيوت الشعر ونتكئ على مخدات الصوف، تركنا جزيرة العرب نحو الأنهار والمراعي العراقية منذ نهاية القرن التاسع عشر، وما زال نقع محاربينا يغطي المضارب النائمة تحت سماء سوداء.

أنا عراقي شمري وعربي من شيوخ العامود وكل ما أعرفه عن العربي هو أنه يعتصر فرسه بساقيه القويتين في الحروب، ويعتصر زوجته بذات الساقين في الليل، وفي ظلمات الرحيل يعتصر قلبه الألم حين يرى القمر ويتذكر أهله وأبناء عمومته.

أنا قيادي في النجباء الصفوية المجوسية الإرهابية وأحاول إطلاق سراح الشمري ابن الموصل حتى لو كان متهما بداعش شريطة ألا تثبت عليه جريمة. فالناس تورطت بداعش ونريد أن نحقن دم قبيلتنا.

إن سفيركم السابق في بغداد شمري، وسفيركم الحالي شمري فلماذا تتصلون بشمر الشيعية وتعرضون علينا المودة. كل هذا لننقلب ضد ايران.

نحن نريد منكم الاهتمام بشمر السنية من باب المروءة وإغاثة الملهوف فهؤلاء تورطوا بسموم التحريض المذهبي والكراهية القومية لإيران التي قادها مشايخ وهابيون. من باب الوفاء أن تساعدوهم يا أخي. رجاء لا تساعدونا فنحن لسنا مشردين بل في مدننا وقرانا وبيوتنا في أمان. ساعدوا أطفال شمر الذين يحملون عمر بن الخطاب في دموعهم.

هل هذا ارهابي مجوسي صفوي أم صنديد من صناديد العرب. وهو يعرض التوسط في أي مشكلة أو مظلومية تصلني لأي سني عراقي.

متابع عراقي يقول أرجو ألا تتفاءل كثيرا بانحسار المد الطائفي في العراق. لكي تكون بالصورة الكاملة، انا عندي اتصالات بأصدقاء سنة من بغداد سواءً بدوامي القديم أو أصدقاء منطقتي. أسألهم عن الاحوال. الكل يجمع على أن الاحتقان الطائفي والقتل الطائفي قد انحسر كثيرا. لكن هناك التسليب والخاوات والفصل العشائري لأتفه الاسباب.

المهم أن بعض الاصدقاء يعزو انحسار التوتر الطائفي الى أن السنة قد هربوا من المناطق المختلطة وبعضهم تم قتله أو سافر الى خارج العراق وينتظر الهجرة في تركيا ومصر وغيرها. التحسن من الناحية الطائفية ليس لأن الشيعة قد ثابوا الى رشدهم وادركوا دوامة العنف جراء القتل الطائفي.

أعتقد أن انحسار المد الطائفي ليس لأن الشيعة قد تغيروا فقط بل السنة هم الذين تغيروا. كنّا نظن السعودية "درع السنة" ولكن بعد تقاربها مع الشيعة وتحولها الى دولة علمانية صار السني العراقي يفكر بطريقة أفضل.

لماذا تهدم بلادك؟ ويصير الغالي ابن الفلوجة أمير الرافدين ذلك البطل العراقي الذي تهتز الأرض تحت قدميه يُباع في سوق الرقيق بالرخيص مقيدا بالسلاسل خائفا على ابنته المشردة. وتصبح زوجته الغالية أرملة إرهابي في مخيمات عزل؟

لماذا لا نستفيد من ابن الفلوجة البطل في الجيش العراقي كدرع للعراق حتى لو كانت الدولة شيعية. لقد تغير تفكير العراقيين الآن.

أفرحني مؤخرا احتفال بمناسبة "يوم الطالب" في مدرسة نموذجية مختلطة بالفلوجة. تسجيل رائع لأطفال بعمر الزهور؛ فتيات متوردات الخدين والأولاد الصغار يمشون مشية فرسان صناديد، رؤوسهم مرفوعة وصدورهم عالية حتى خطواتهم واسعة. عجيبة هذه المدينة.

غير أن قد عرفوا اليوم بأن الخبز يأتي من بغداد. من الحكومة العراقية، من بلادهم. خبز أطفالهم وكركرات فتياتهم. ولا خبز يأتي من الغرباء. الخير كل الخير يأتي من إخوتهم العراقيين.

الشيعة بذكائهم اتبعوا مع سنة العراق سياسة المثل العراقي "اتبع العيار لحد باب الدار" وصاروا يقولون لهم ها هي مدنكم قد احترقت بسبب اتهامكم لنا بعبادة القبور مرة، ومرة أخرى بخيانة العروبة، وأخيرا تريدون اتهامنا بالاسلام وأنتم علمانيون. ها هي السعودية تتقرب إلينا وتترككم تلعقون جراحكم. فإلى متى تصرون على عدم الفهم؟ ليس لكم إلا الدولة العراقية.