'أندرويد أوريو غو' لهواتف ذكية للمبتدئين

سوق هائلة للتوسع

مومباي (الهند) - أطلقت شركة غوغل التابعة لمجموعة ألفابت نسخة مخففة من برمجياتها أندرويد في الهند كجزء من جهودها لكسب الملايين من مستخدمي الهواتف الأساسية في سوق خدمات المحمول السريعة النمو.

وقالت غوغل الثلاثاء إن نظام التشغيل أندرويد أوريو غو يمكن أن يعمل على هواتف ذكية للمبتدئين ذات ذاكرة محدودة قد لا تتجاوز 512 ميغابايت وأضافت أنها تتوقع أن يبدأ طرح الأجهزة التي تعمل ببرنامج التشغيل الجديد بالسوق في الأشهر القادمة.

ومن حيث حجم سوق خدمات الهاتف المحمول، لا يسبق الهند التي يبلغ عدد مشتركي الهواتف المحمولة فيها 1.2 مليار نسمة سوى الصين. لكن لا يستخدم الهواتف الذكية سوى نحو ثلث مستخدمي الهواتف المحمولة في الهند في الوقت الحالي، مما يترك سوقا هائلة للتوسع أمام غوغل وشركات الأجهزة والاتصالات.

ورغم أن أسعار الهواتف الذكية تراجعت بشدة في السنوات القليلة الماضية، حيث غمرت شركات التصنيع الصينية والمحلية السوق بأجهزة أرخص سعرا، إلا أنها لا تزال بعيدا عن متناول قطاع من الزبائن يهمهم أيضا أن تتاح لهم خدمة ميسرة من خلال هواتف رخيصة السعر.

وقال شوبهيت سريفاستافا، وهو محلل في شركة كاونتربوينت لأبحاث التكنولوجيا "من المرجح أن يجذب نظام التشغيل الجديد الأخف، إذا أبلى بلاء حسنا، من يشترون هواتف ذكية لأول مرة إلى أجهزة يتراوح سعرها بين 30 و75 دولارا".

وأضاف أن ذلك سيعطي غوغل أيضا الفرصة لبيع خدمات أخرى مثل تطبيق المدفوعات المحلية الخاص بها الذي يعرف باسم تيز والذي أطلق في سبتمبر/أيلول.

وقالت غوغل إن الهواتف التي تعتمد على برنامج غوغل الجديد لتشغيل الهواتف سيتاح لها أيضا الوصول إلى نسخة خاصة من تطبيق غوغل بلاي، تبرز تطبيقات مصممة للعمل بشكل أفضل على الهواتف الذكية محدودة الذاكرة.

ويتمتع عملاق البحث على الانترنت بشعبية واسعة في العالم الا انه يصطدم بعقبات قانونية وغالبا ما يدخل في معارك قانونية بسبب اتهامات له بخداغ المنافسين واستغلاله صدارة مواقع البحث على الانترنت.

اتهم الاتحاد الأوروبي شركة غوغل الأربعاء بخداع المنافسين من خلال التلاعب بنتائج البحث على الإنترنت لصالح خدمتها للتسوق "غوغل شوبنغ" وقرر فتح تحقيق للنظر في مدى التزامها بقوانين مكافحة الاحتكار فيما يتعلق بنظام اندرويد لتشغيل الهواتف المحمولة.

وقالت مفوضة المنافسة مارغريت فيستاغر في بيان إنه جرى ارسال قائمة بالاعتراضات، والتي ترقى للائحة اتهامات، إلى شركة التكنولوجيا الأميركية العملاقة التي تهيمن على سوق محركات البحث عالميا حتى يمكنها الرد عليها.

وقالت "أشعر بالقلق من أن تكون الشركة قدمت ميزة غير عادلة لخدمة التسوق الخاصة بها في انتهاك لقوانين الاتحاد الأوروبي لمنع الاحتكار".

وأضافت "إذا أكد التحقيق مخاوفنا فسيتعين على غوغل تحمل العواقب القانونية وتغيير الطريقة التي تدير بها عملها في أوروبا".