هوس الخلود اشتعل قبل ألفي عام

جنود الطين لحماية الامبراطور في الحياة الاخرى

بكين - امر اول اباطرة الصين كين شيهوانغ المَهيب الجانب ادارته بايجاد اكسير الحياة الابدية على ما جاء في نص يعود الى الفي سنة عثر عليه خلال حفريات اثرية في جنوب البلاد، على ما ذكرت وكالة الصين الجديدة.

وكان هوس اول اباطرة الصين بالحياة الابدية معروفا وقد شيد ضريح شيان الضخم تحت الارض في شمال البلاد الذي يضم اكثر من ثمانية الاف جندي مصنوع من الفخار بغية حمايته في الحياة الاخرى. واكتشف هذا الجيش في العام 1974.

وعند دراسة النصوص التي عثر عليها 2002 في عمق بئر في اقليم هونان (وسط)، قال علماء الاثار ان كين شيهوانغ امر في البحث على الصعيد الوطني باكسير يضمن الحياة الابدية.

ويتضمن النص مرسوما صادرا عن الامبراطور بهذا الخصوص فضلا عن اجوبة مُحرجة بعض الشيء من السلطات المحلية امام استحالة ارضاء الامبراطور.

وذكرت وكالة انباء "الصين الجديدة" ان "بلدة تحمل اسم دوشيانغ اكدت في ردها ان اي علاج عجائبي لم يكتشف بعد ملمحة الى ان الابحاث لا تزال متواصلة".

واشارت بلدة اخرى تدعى لانغيا في اقليم شاندونغ الحالي الى "عشبة تنبت في جبل مقدس".

لكن يبدو ان هذه النبتة السحرية لم يكن لها اي تأثير اذ ان كين شيهوانغ توفي وفق المؤرخين العام 210 قبل الميلاد بعد حكم دام 11 عاما.

وكتب النص على مجموعة من الالواح الخشبية المربوطة ببعضها البعض بحبال رفيعة. وكانت هذه التقنية الوسيلة الاكثر استخداما للكتابة في الصين قبل اكتشاف الورق في مطلع الالفية الاولى من حقبتنا.

وعثر على 36 الف من هذه الالواح الخشبية الضيقة التي تحوي اكثر من مئتي الف حرف صيني مكتوبة بخط اليد عموديا في عمق بئر في غرب هونان 2002. ويستمر علماء الاثار بدراستها لفهم معناها.

وقد سيطر كين شيهوانغ وهو ملك ولاية كين في الاساس، تدريجا على الممالك الستة الاخرى التي كانت تتشكل منها الصين موحدا البلاد في العام 221 قبل الميلاد واطلق عليها الاسم الذي لا تزال تعرف به في الغرب. وكان حاكما مستبدا ويقال انه امر بتشييد سور الصين العظيم وحرق كتب واعدام مثقفين.