محمد رمضان يودع البلطجة في 'زين'

تألق في مسلسل 'الاسطورة'

القاهرة - بعد انسحابه من السباق الرمضاني الماضي، يعود النجم المصري محمد رمضان الى جمهوره العريض بمسلسل جديد يحمل اسم "زين".

وقام رمضان بالتوقيع منذ أسابيع قليلة مع شركة العدل غروب على بطولة العمل الفني المقرر عرضه في رمضان 2018.

ويدور المسلسل في قالب اجتماعي وتغلب عليه مشاهد الاثارة والاكشن.

واستقرت الجهة المنتجة للمسلسل على الفنانة التونسية درة لتجسد دور البطولة النسائية.

وشهدت الفترة الماضية سباقا وتنافسا كبيرا بين الشركات المنتجة للتعاقد مع الفنان الشاب الذي يتمتع بشعبية وقاعدة جماهيرية كبيرة في الوطن العربي.

وتشارك الفنانة التونسية عائشة بن أحمد في بطولة "زين" وتقف للمرة الأولى أمام نجم التلفزيون والسينما الشبابية، بعد توقف مسلسل "مرزوق وإيتو" الذي كان من المقرر أن يجمعهما سويا.

وسبق وان شاركت الممثلة والمغنية والمنتجة التونسية في الدراما المصرية من خلال مسلسل "ألف ليلة وليلة" الذي عُرض في رمضان 2015، وقدمت خلاله شخصية قمر الزمان.

كما شاركت في بطولة مسلسل "شهادة ميلاد" مع طارق لطفي.

وتدور أحداث المسلسل حول الضابط الصعيدي "زين" والذي يشتغل في القوات المسلحة، ويحظى بحب الجميع في منطقته لما يتمتع به من اخلاق رفيعة ولتمسكه بالعادات والتقاليد ونصرته الضعيف ومحاربته للشر وأصحاب السلطة والنفوذ.

ومع تتالي الاحداث يتم نقل الضابط الصعيدي إلى سيناء لمحاربة الإرهاب.

ويودع محمد رمضان في العمل الجديد ادوار الشاب المنحرف وسيء السمعة.

وخطف الممثل الشاب الاضواء بإتقانه تجسيد دور البلطجي والمجرم ومدمن المخدرات في اعماله السابقة، وكان اخر بطولة له في مسلسل "الاسطورة".

وتربع "الاسطورة" على عرش المسلسلات الاكثر مشاهدة الا انه اصطدم بانتقادات كثيرة له من طرف النقاد.

وتذمر رواد مواقع التواصل من تصوير الاحياء الشعبية في المسلسل وكأنها مسرح كبير للبلطجة والعنف والانحلال الاخلاقي والكلمات البذيئة.

واعتبروا ان "الاسطورة" تعمد تغييب طيبة وبساطة سكان الاحياء الفقيرة، وقناعتهم وتشبثهم بالأخلاق الحميدة.

ودافع بطل الامبرطور عن ظاهرة البلطجة واعتبر انها حقيقة في المجتمع لا يمكن التستر عنها او اخفائها.

ورأى الفنان محمد رمضان، أن مشاهد القبلات والأحضان في الأفلام، تؤذي المجتمع أكثر من البلطجة، مشيرًا إلى أنه لا يستطيع أن يشاهد مع أسرته أي فيلم به مشاهد ساخنة، بينما يمكنه مشاهدة أفلام بها بلطجة.

واعتبر النجم الشبيه بالراحل احمد زكي إن بدايته في التمثيل كانت من خلال أدوار البلطجة، مشيرًا إلى أنها بقيت راسخة في الاذهان.

واعتبر ان هذه النوعية من الشخصيات المقدمة في السينما والتلفزيون هي تأريخ لحالة مجتمعية معينة.