مشاهير هوليوود يطلقون مشروعا مناهضا للتحرش الجنسي

مشروع يعكس حجم الفضائح التي هزت العالم

لوس أنجليس - حققت دعوات التنديد بحالات التحرش الجنسي عبر العالم رواجا كبيرا في العام 2017 خاصة بعد فضيحة المنتج هارفي واينستين.

ولمساندة ضحايا التحرش في هوليوود، أطلقت أكثر من 300 ممثلة ومخرجة وكاتبة وشخصيات أخرى في الوسط السينمائي، مشروع " تايمز آب". وتلقى المشروع حتى الآن أكثر من 13 مليون دولار.

المشروع يسمح بمكافحة التحرش الجنسي بشكل ملموس في هوليوود وفي مهن أخرى في الولايات المتحدة.

وسيتمتع المشروع وهو بعنوان "تايمز آب" بصندوق يهدف إلى تمويل توفير مساندة قانونية للنساء والرجال ضحايا التحرش الجنسي في العمل. وقد تلقى المشروع حتى الآن أكثر من 13 مليون دولار من أصل 15 مليونا حددها هدفا لهذا الصندوق.

ويسعى المشروع خصوصا للوصول إلى أشخاص لا يتلقون أجرا عاليا يسمح لهم بالدفاع عن أنفسهم من عاملين في المجال الزراعي والخدم وحراس المباني والعمال والنادلات.

وجاء في "رسالة تضامن" للمجموعة على موقعها الإلكتروني، "يتواصل التحرش في غالب الأحيان لأن المتحرشين لا يدفعون أبدا ثمنا لتصرفاتهم".

ونشرت الرسالة على صفحة كاملة في صحيفة "نيويورك تايمز" وباللغة الإسبانية في صحيفة "لا أوبينيون" الصادرة باللغة الإسبانية.

وفكرة مشروع "تايمز آب" تبلورت إثر وابل الاتهامات بالتحرش الجنسي التي تلت فضيحة المنتج الهوليوودي هارفي واينستين، وهو يضم ممثلات من أمثال كايت بلانشيت وآشلي جاد وناتالي بورتمان وميريل ستريب والكاتبة المدافعة عن حقوق المرأة غلوريا ستينيم والمحامية ومديرة مكتب ميشال أوباما سابقا تينا تشين.

ويعكس المشروع حجم الفضائح التي هزت الولايات المتحدة وتردد صداها في العالم باسره مع وسم #انا ايضا، منذ اولى الاتهامات التي نشرت في صحيفة "نيويورك تايمز" ومجلة "ذي نيويوركر" ضد المنتج الاميركي النافذ جدا هارفي واينستين مطلع اكتوبر/تشرين الاول.

ومنذ ذلك التاريخ لا يمر يوم من دون ان تتهم شخصية بارزة بالتحرش او الاعتداء الجنسي. وقد تمت اقالة او تعليق مهام الكثير منها.

ويشكل الرجال النافذون في اوساط الترفيه والاعلام والثقافة والسياسة غالبية المتهمين فيما تأتي الضحايا من كل القطاعات.

وسقط عدد لا يستهان به من النجوم ضمن عاصفة التحرش ومن اشهر هؤلاء الى جانب واينستين، الممثل كيفن سبايسي الحائز جائزتي اوسكار والصحافيان تشارلي روز ومات لوير وقائد الاوركسترا جيمس ليفاين ومصور الموضة تيري ريتشاردسون والسناتور الديموقراطي آل فرانكين او عميد مجلس النواب الاميركي الديموقراطي جون كنييرز (88 عاما) الذي استقال.