مقهى استثنائي للكلاب والقطط وحتى للقرود في مصر

فكرة طريفة

القاهرة - أصبح للكلاب والقطط وحتى القرود مكان يستقبلها ويلبي طلباتها.

ويتيح مقهى في مصر لعشاق وأصحاب هذه الحيوانات فرصة لقضاء وقت ممتع مع حيواناتهم خارج المنازل وبعيدا عن ضوضاء الشوارع.

ويعمل مقهى "بت كورنر" في مدينة الإسكندرية بنفس الطريقة التي يعمل بها أي مقهى آخر مع اختلاف وحيد وهو أن هذا المقهى يقدم خدماته من المأكولات والمشروبات للبشر والحيوانات على حد سواء.

ومؤسس المقهى هو محمد الكوك (31 عاما) خريج إدارة الأعمال في جامعة الإسكندرية.

وقرر الكوك فتح المقهى بعد أن أدرك حجم الصعوبات التي يواجهها عشاق الكلاب والقطط والحيوانات الأليفة بشكل عام في العثور على مكان يمكنهم الجلوس فيه والاستمتاع ببعض الوقت بصحبة حيواناتهم.

وقال الكوك "أنا واحد من الي بيربوا كلاب وبحب استمتع مع الكلب بتاعي وأخرج مع الكلب بتاعي مشكلة بتواجهني زي ما بتواجه (كما تواجه) أي حد مربي كلب مبيعرفش يخرج مع الكلب بتاعه في حتة.. يقعد معاه في حتة.. عايز أروح أتغذى.. عايز أروح أقعد في أي مكان بتقابلني مشكلة من على الباب ممنوع دخول الكلب.. فإحنا عشان كدة كنا عايزين نحل المشكلة دي فمن هنا جاتلي الفكرة".

ولا تسمح الكثير من الأماكن المخصصة للتجمع واللقاء وقضاء الأوقات الممتعة في مصر بدخول الحيوانات الأليفة إليها.

ويصف المقهى نفسه بأنه هو أول مكان في مصر يلبي بشكل استثنائي رغبات أصحاب الكلاب وعشاق الحيوانات الأليفة بشكل عام.

وتقول إحدى زبائن المقهى وهي آية طارق إن المقهى يتيح لها الفرصة للخروج مع كلبها بدون الشعور بأنها غير مرغوب بها في المكان.

وتوضح "الفكرة إن هو أكيد بيكون محتاج يلعب.. بيكون محتاج يخرج.. معظم الوقت بيكون محبوسين في البيت.. فمفيش مكان يطلعوا بيه برا (في الخارج) فدي فكرة حلوة إنك تاخد الكلب بتاعك وتقعد بيه في مكان من غير ما يكون المكان مضايق منك".

ويرغب الكوك الآن في التوسع لكنه يريد رؤية ردود فعل الناس إزاء الفكرة أولا.