جونسون يشدد على أن القدس عاصمة مشتركة لفلسطين وإسرائيل

بريطانيا تجدد موقفها

لندن - قال مكتب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في بيان إن الوزير أبلغ نظيره الفلسطيني رياض المالكي الاثنين أن القدس يجب أن تكون في نهاية الأمر عاصمة مشتركة لإسرائيل والدولة الفلسطينية.

وتابع "أكرر التزام المملكة المتحدة بدعم الشعب الفلسطيني وحل الدولتين والحاجة الملحة لاستئناف محادثات السلام وموقف المملكة المتحدة الواضح والمستمر بشأن وضع القدس".

وأضاف "يجب أن يتحدد (وضع القدس) عبر تسوية يتفاوض عليها الإسرائيليون والفلسطينيون ويجب أن تكون القدس في نهاية الأمر العاصمة المشتركة لإسرائيل والدولة الفلسطينية".

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في السادس من ديسمبر كانون الأول عن اعتراف الولايات المتحدة رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل وبدء نقل السفارة الأميركية هناك من تل أبيب إلى المدينة المقدسة، في خطوة أثارت موجة غضب في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي، إضافة إلى انتقادات من معظم الدول الغربية.

وصوتت أكثر من مئة دولة لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يدعو الولايات المتحدة إلى سحب قرارها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وسبق أن أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أمام وفد للمجلس المركزي الفلسطيني موقف بلاده المؤيد لقيام دولتين إسرائيلية وفلسطينية.

وقال ماكرون "وضع القدس قضية أمن دولي تهم المجتمع الدولي بأسره. وضع القدس يجب أن يقرره الإسرائيليون والفلسطينيون في إطار مفاوضات تشرف عليها الأمم المتحدة".

وقأضاف الرئيس الفرنسي "فرنسا وأوروبا ملتزمتان بحل الدولتين -إسرائيل وفلسطين- تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن داخل حدود دولية معترف بها وأن تكون القدس عاصمة للدولتين".

وكان قرار ترامب في السادس من كانون الأول/ديسمبر الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مخالفا للسياسة الأميركية التي كانت متبعة حتى الآن.

والرؤساء الذين سبقوا ترامب من بيل كلينتون إلى جورج بوش قطعوا الوعد نفسه لكنهم تراجعوا عن تنفيذه عند توليهم المنصب.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، وأعلنتها عاصمتها "الأبدية والموحدة" في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة. ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة استنادا لقرارات المجتمع الدولي.

ويشكل وضع القدس احد اكبر القضايا الشائكة لتسوية النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين.

وتعتبر إسرائيل كل القدس عاصمة لها بينما يريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة للدولة التي يريدون إقامتها في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.