أدوية لمرض القلب تسند الحرب على سرطان الجلد

تستخدم على نطاق واسع منذ 4 عقود

واشنطن - أفادت دراسة أميركية حديثة بأن أدوية تستخدم على نطاق واسع لمنع النوبات القلبية وخفض ضغط الدم المرتفع تعزز فاعلية العلاج المناعي لدى مرضى سرطان الجلد.

الدراسة أجراها باحثون بكلية الطب جامعة ولاية بنسلفانيا ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية "OncoImmunology" العلمية

وأجرى الفريق دراسته لاكتشاف فاعلية عقاقير "حاصرات بيتا 1" التي تستخدم على نطاق واسع منذ 4 عقود لحماية القلب بعد الإصابة بأزمة قلبية، والسيطرة على عجز القلب، بالإضافة لخفض ضغط الدم المرتفع.

وفي دراسة أجريت على 195 مريضًا بسرطان الجلد النقيلي، تلقوا العلاج المناعي بالتزامن مع عقاقير "حاصرات بيتا1"، وجد الباحثون أن فاعلية العلاج المناعي زادت في استهداف الخلايا السرطانية، مقارنة بمرضى آخرين تلقوا العلاج المناعي وحده.

وفي دراسة مماثلة أجريت على الفئران المصابة بسرطان الجلد النقلي، اكتشف الباحثون أن عقاقير "حاصرات بيتا1" عززت فاعلية العلاج المناعي، وانعكس ذلك على طول عمر الفئران، حيث عاشت هذه الفئران لمدة أطول، مقارنة بفئران أخرى تلقت العلاج المناعي فقط.

وقال الباحثون إن عقاقير "حاصرات بيتا 1" تساعد على تحسين الجهاز المناعي لمكافحة السرطان، كما أنها تقلل من ضغط الدم المرتفع، ما يعزز من فاعلية العلاجات المضادة للسرطان.

وقال الدكتور تود شيل، أستاذ علم الأحياء الدقيقة والمناعة، وقائد فريق البحث إن عقاقير "حاصرات بيتا1" متاحة بالفعل على نطاق واسع، ويمكن أن تكون طريقة بسيطة للأطباء لعلاج مرضاهم بشكل أفضل.

وسرطان الجلد؛ يعتبر أكثر أنواع السرطان شيوعًا في الولايات المتحدة الأمريكية، ووفقًا لتقدير المعهد الوطني للسرطان بأميركا، تم تشخيص نحو 74 ألف حالة إصابة جديدة من سرطان الجلد فى أمريكا خلال 2015.