الملكة إليزابيث تستذكر يوم التتويج 'الفظيع' في فيلم وثائقي

كان هناك بعض السلبيات

لندن - وصفت الملكة إليزابيث رحلة تتويجها في العام 1953 بأنها كانت "فظيعة" بسبب المقعد غير المريح في العربة الملكية، وذلك في ظهور قلّما يتكرر في فيلم وثائقي لشبكة "بي بي سي" بثّ الاثنين.

وقالت الملكة عن العربة المستخدمة في تتويج الملوك منذ عهد جورج الرابع عام 1821 "إنها فظيعة.. ليست مريحة على الإطلاق".

واستخدمت الملكة هذه العربة المصنوعة في القرن الثامن عشر أثناء تتويجها وفي مناسبات أخرى منها الاحتفال بيوبيلها الذهبي العام 2002.

وتحدثت الملكة أيضا عن مجوهرات التاج التي استخدمت في تنصيبها قائلة "هناك بعض السلبيات في التيجان، ولكنها مهمة جدا".

ويركّز الوثائقي الذي يحمل عنوان "التتويج" على يوم الثاني من يونيو/حزيران من العام 1953، حين تُوجّت إليزابيث بعد وفاة والدها جورج السادس.

وتذكرت الملكة مشاهدة والدها الملك جورج السادس الذي توج في عام 1936، عندما كانت في العاشرة من عمرها، في حين قدمت الملكة المقابلة إلى الخبير الملكي ألاستير بروس لصالح هيئة الإذاعة البريطانية، بمناسبة الذكرى الـ65 على العرش.

يقول بروس "لقد تطوّر معنى كل شعارات السلطة التي يعود تاريخها إلى ما قبل وصول الساكسونيين. ومع ذلك هناك أهمية دائمة للقيادة الحديثة التي ترمز إلى قيم التواضع والواجب والخدمة في حين تمثل السلطة الإجمالية. واكتشاف معناها يساعد على تحديد ماهية السيادة بالنسبة للتاج وكيف أنّ هذا التاج هو ملك لنا جميعاً في الوظيفة الدستورية للملكية".

وتبلغ الملكة 91 عاما، هي عميدة الحكام الذين ما زالوا يمارسون مهامهم في العالم، وقد اعتلت عرش بلدها لأطول مدة من بين كل الملوك الذين سبقوها.

وعرض الوثائقي مقاطع من الأرشيف تظهر الأميرين تشارلز وآن وهما في السنوات الأولى من العمر يلعبان بالزي الملكي، وحين قال المعلّق "إنه أمر مسلّ للأطفال" عاجلته الملكة بردّ حازم "لم يكن ينبغي أن يفعلا ذلك".