خطوات حثيثة لإحياء السياحة في الصومال الجريح

مقديشو كانت من أكثر المدن جاذبية في افريقيا

مقديشو - تكتظ شواطئ العاصمة الصومالية مقديشو بالسكان المحليين الذين يغمرون أنفسهم بالمياه ويلهون في مشاهد تتناقض بشكل صارخ مع مشاهد الدمار في أعقاب تفجيرين أسفرا عن مقتل 300 شخص في أكتوبر/تشرين الثاني.

وخلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي كان الصومال يوصف بأنه "لؤلؤة المحيط الهندي". لكن تلك الشهرة أصبحت جزءا من الماضي طواه النسيان بعد أن تسبب الصراع المسلح وعدم الاستقرار في فرار الزائرين.

وبعد عقود من الاضطرابات يتخذ الصومال خطوات لإحياء قطاع السياحة الذي كان منتعشا في الماضي وإعادة شهرة البلاد كمقصد للسائحين الباحثين عن مزيج من السياحة الشاطئية والثقافية والتاريخية.

وقال ياسر بافو وهو مستشار للحكومة الاتحادية إن "الصومال مستعد لاستقبال العالم" والترحيب به.

وأضاف "الصومال لديه أطول شاطئ في أفريقيا على المحيط الهندي ولدينا أيضا مكان يلتقي فيه النهر بالبحر في جوبوين قرب كيسمايو في بيدوا ولدينا مساقط مياه ولدينا ينابيع حارة في بوصاصو ولدينا كهوف ولدينا الرمال البيضاء وكل هذا جزء من السياحة".

وزادت احتمالات عودة قطاع السياحة الصومالى إلى أيام مجده فى سبتمبر أيلول/الماضى عندما قُبل الصومال عضوا فى منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة.

وقال بافو الذي لعب دورا في تأمين قبول الصومال في المنظمة إن بلاده مستعدة لاستضافة المؤتمرات "القارية والعالمية" وتصبح رسميا مقصدا سياحيا.

ويعرب نور حسن، وهو مسؤول سياحى فى "شركة ساهان هوت سبوت" التى تتخذ من مقديشو مقرا لها عن تفاؤله قائلا إن "أشخاصا كثيرين يأتون.. بتحلون بالشجاعة ويأتون إلى الصومال".

وأضاف "في هذا العام (2017) وحده استضفنا ما يقرب من 40 شخص غير صومالي.. أجانب.. معظمهم من الأوروبيين".

ويمكن للصوماليين الأكبر سنا أن يتذكروا حقبة اعتبرت فيها مقديشو واحدة من أكثر المدن جاذبية في القارة الأفريقية.

لكن الحرب الأهلية التي مزقت البلاد منذ عام 1991 أدت إلى إبعاد الزوار عنها.