'صوفيا' السعودية تمشي أولى الخطوات مثل وحش

تطوير جديد للروبوت الشبيه بالبشر

لاس فيغاس - تستطيع المرأة الآلية صوفيا التي منحتها السعودية الجنسية في سابقة هي الأولى في العالم المشي بضع خطوات في تطوير جديد لقدرات أقرب الروبوتات شكلا إلى البشر.

وتمثل صوفيا ثورة في عالم الذكاء الاصطناعي وتعد أحد أذكى الروبوتات في العالم فقد شاركت في اكتوبر/تشرين الاول الماضي في جلسات مؤتمر اقتصادي في الرياض استقطب أكبر الشركات العالمية وكبار المستثمرين من جميع أنحاء العالم.

ظهرت صوفيا لأول مرة منذ عامين بوجه أشبه بالواقعي، واستطاعت أن تلفت أنظار العالم في الفترة الماضية وأصبحت حديث وسائل الإعلام بعد ان أجرت العديد من المقابلات التلفزيونية الذكية، وشاركت في إحدى الحفلات بالإضافة إلى وضع صورتها على واحدة من أكبر مجلات الأزياء.

والمرأة الآلية من تصميم شركة "هانسون روبوتيكس" في هونغ كونغ، صنعت تيمنا باودري هيبرون واحدة من أجمل نجمات هوليوود في القرن الماضي، وأصبحت محط الأنظار باعتبارها أول روبوت في العالم يُمنح حقوقا قانونية.

وأعلنت الشركة في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في لاس فيغاس الذي انطلق الثلاثاء أنها زودت صوفيا بساقين تنتجان حركة أقرب إلى الوحش فرانكشتاين منها إلى امرأة شابة.

وتستطيع صوفيا محاكاة أكثر من 60 من تعبيرات الوجه المختلفة، والتعرف على الوجوه والنظر في أعين الأشخاص.

وتبدو المرأة الآلية أقرب إلى الإنسان بفضل المواد التي تحاكي العضلات الحقيقية والجلد.

وقال ديفيد هانسون الذي صنع صوفيا "أسعى لإنتاج آلات عبقرية، أذكى من البشر وأكثر إبداعا وحكمة ورحمة. وتحقيقا لهذه الغاية، أقوم بإجراء البحوث في مجال الروبوتات والذكاء الاصطناعي والفنون والعلوم المعرفية وتصميم المنتجات ونشرها".

وصرحت صوفيا بتصريح مثير للجدل نشرته صحيفة ديلي ميرور البريطانية في اكتوبر/تشرين الاول الماضي قائلة إن الروبوتات يمكن أن تكون يوما ما أكثر أخلاقية من البشر، ولكن الأمر سيستغرق وقتا طويلا لتطوير المشاعر المعقدة وربما يمكن بناء الروبوتات دون المشاعر الأكثر سلبية، مثل الغضب والغيرة والكراهية وهلم جر.

وأضافت أن أحلامها في أن تصبح "روبوتا مشهورا، وأمهد الطريق إلى مستقبل أكثر انسجاما بين الروبوتات والبشر. أتوقع حدوث تغيير هائل لا يمكن تصوره في المستقبل".

وترى صوفيا أن الروبوتات سيتم تطويرها لمساعدة الأسر مع مجموعة من القدرات البسيطة، وقالت إنها تتوقع الحصول على "القوى العظمى الباردة" يوما ما.

وكشفت الشركة عن تفاصيل خطوات صوفيا الأولى في هذا المجال، تحت شعار" نطلق الروبوتات إلى الحياة"، في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية "سي اي اس" الذي يجمع رواد أحدث التطورات التكنولوجية وصناع المنتجات التي سيشتريها المستهلكون في 2018.