سيول تلجم جموح العملات الافتراضية في الأسواق العالمية

بداية نهاية؟

سيول - تكبدت العملات الافتراضية خسائر ضخمة في تداولات الخميس تخطت 110 مليارات دولار في غضون ساعات بفعل حظر التعامل بها في كوريا الجنوبية.

وأعدت وزارة العدل مشروع قانون يحظر جميع عمليات التداول على العملات الرقمية في كوريا الجنوبية.

ووفق حسابات خبراء فقدت العملات الرقمية نحو 110 مليارات دولار من قيمتها السوقية بعدما سجلت 629 مليار دولار من مستوى 739 مليار دولار المسجلة في وقت سابق من جلسة أمس.

وبحلول الساعة (10:04 تغ)، انخفضت عملت بيتكوين الأكثر شهرة، بنسبة 2.81 بالمائة إلى 13.374 ألف دولار لتصل قيمتها السوقية إلى 229.17 مليار دولار.

ونزلت عملة ريبل بنحو 13.55 بالمائة إلى 1.716 دولار بقيمة سوقية 68.48 مليار دولار، فيما هبطت عملة "أيثيريوم" بنحو 5.01 بالمائة إلى 1192.8 دولار بقيمة سوقية 118.17 مليار دولار.

وقال وزير العدل في كوريا الجنوبية إلى أن مختلف الحكومات ستعمل لتنفيذ عدة تدابير بهذا الشأن رافضا الإفصاح عن معلومات أكثر في هذا الصدد.

وتعد سيؤول واحدة من أكبر الأسواق لعملات رئيسية مثل بيتكوين وأيثيريوم إذ يتم تداول 10 بالمئة من عملة الإيثيريوم الإلكترونية بعملة الوون الكورية، و5 بالمئة من عملة البيتكوين بالعملة ذاتها.

يأتي تحرك كوريا الجنوبية في الوقت الذي تكافح فيه السلطات في أغلب دول العالم لتنظيم هذه العملات الافتراضية التي تنتشر بسرعة وسط تحذير الخبراء من قرب انفجار ما اعتبروه فقاعة مالية.

وكانت تقارير إخبارية قد ذكرت أن الشرطة وسلطات الضرائب في كوريا الجنوبية داهمت مقار كبرى شركات تداول العملات الرقمية في البلاد مثل "كوين وان" و"بيتهامب" للاشتباه في تهربها من الضرائب.

وتحاول وزارة المالية الكورية الجنوبية إيجاد طرق لفرض ضرائب على سوق العملات الافتراضية التي أصبحت في حجم مؤشر كوسداك لأسهم شركات التكنولوجيا في كوريا الجنوبية من حيث حجم التعاملات اليومية.

كما كانت السلطات المالية في كوريا الجنوبية قد ذكرت في وقت سابق أنها تفحص ملفات 6 بنوك محلية تتيح حسابات مصرفية بالعملة الافتراضية للمؤسسات خوفا من أن يؤدي تزايد استخدام هذه الأموال إلى زيادة الجريمة.