جنسية إكوادورية لأسانج لا تشفع له في مغادرة سجنه الاختياري

حماية مشروطة بتجنب اي تعليق يمس علاقات كيتو الدولية

لندن - اعلنت الحكومة البريطانية الخميس انها رفضت منح جوليان اسانج، المؤسس الاسترالي لموقع ويكيليكس، اللاجىء منذ 2012 في سفارة الاكوادور في لندن وضع اللاجئ الدبلوماسي، في تصريح اعقبه اخر اعلنت فيه الإكوادور حصوله على جنسيتها.

وذكر متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية ان "الحكومة الاكوادورية طلبت اخيرا منح اسانج الوضع الدبلوماسي هنا في المملكة المتحدة".

واضاف في تصريح مكتوب ان "المملكة المتحدة لم توافق على هذا الطلب، ولا نجري مناقشات مع الاكوادور حول هذه المسألة".

من جهتها قالت وزيرة خارجية الإكوادور ماريا فرناندا اسبينوزا الخميس إن مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج "حصل على جنسية" الإكوادور في 12 ديسمبر/كانون الأول بناء على طلبه، مضيفة أنها تسعى إلى حل "كريم" لوضعه مع بريطانيا.

وقالت اسبينوزا في مؤتمر صحفي في كيتو إنها تخشى على حياة أسانج من تهديدات من دول تمثل طرفا ثالثا.

وخوفا من تسليمه الى السويد بتهمة اغتصاب ينفيها، لجأ جوليان اسانج (46 عاما) في 2012 الى سفارة الاكوادور في لندن.

ومنذ ذلك الحين، أغلقت السويد القضية، لكن اسانج يتخوف من توقيفه اذا ما خرج من السفارة، ثم تسليمه ومحاكمته في الولايات المتحدة، لاقدامه عبر ويكيليكس على نشر اسرار عسكرية ووثائق دبلوماسية اميركية في 2010.

وكان الرئيس الاكوادوري لينين مورينو اعلن في ايار/مايو 2017 لدى تسلمه منصبه من سلفه رافاييل كوريا الذي كان منح اسانج حق اللجوء في سفارة الاكوادور في لندن، ان اسانج يمكنه البقاء في السفارة.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، طلبت خارجية الاكوادور من اسانج تجنب اي تعليق "من شأنه التأثير في علاقات الاكوادور الدولية".