علامة رونالدو الفندقية تضع ثقتها في المغرب

فرصة لاحتساء كوكتيل 'الكرة الذهبية'

مراكش (المغرب) - يفتتح نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو وسلسلة فنادق بيستانا وهي الأكبر في البلاد، فندقا جديدا في مشروع "بيستانا سي.آر.7" في مدينة مراكش المغربية خلال العام 2019 ويأمل بمضاعفة عدد الفنادق التي تحمل هذه العلامة التجارية خلال ثلاث إلى خمس سنوات.

ويحذو افضل لاعب كرة قدم في العالم 5 مرات حذو نجوم رياضة آخرين استثمروا في فنادق ومن بينهم لاعب التنس آندي موراي ولاعبا كرة القدم جاري نيفيل ورايان جيجز، لكن مشروع رونالدو له طموحات عالمية.

والمشروع الجديد هو الخامس في سلسلة "بيستانا سي.آر.7"، وهي علامة تجارية تجمع بين الحرفين الأولين من اسم كريستيانو رونالدو (سي.آر) ورقم قميصه (7).

وتمنح الشبكة لضيوفها فرصة احتساء كوكتيل "الكرة الذهبية" والتقاط الصور بجانب صورة ثلاثية الابعاد لقائد منتخب البرتغال.

وتتضمن علامة "سي ار 7" التجارية ايضا مجموعات من الملابس والاحذية.

وقال جوزيه روكيت رئيس التطوير في مجموعة بيستانا للفنادق إن المشروع سيستأجر الفندق الذي يضم 160 غرفة لمدة 20 عاما ويديره. وسيكون المستثمر المغربي إم.أفينيو هو المالك والممول.

وقال روكيت للصحفيين "إنها علامة ستنمو... في السنوات الثلاث إلى الخمس القادمة، سنزيد بسرعة عدد الفنادق إلى المثلين"، مضيفا أن إيبيزا وميلانو من بين المواقع المحتملة.

كما تفتتح بيستانا، التي لديها فندق في الدار البيضاء، فندقا منفصلا من فئة الأربعة نجوم في مراكش وتأمل في مزيد من التوسع في المغرب.

وكان الرئيس التنفيذي لبيستانا أبلغ رويترز في ديسمبر/كانون الأول أن المشروع المشترك من المفترض أن يساعد على فتح أسواق جديدة في آسيا والشرق الأوسط حيث يحظى رونالدو بشهرة واسعة وأن يعزز التوسع في إسبانيا والولايات المتحدة.

وسيفتح رونالدو وبيستانا فندقين هذا العام في مدريد ونيويورك بعدما اختبرا بالفعل السوق في البرتغال التي تشهد إزدهارا سياحيا من خلال فندقين في البداية في كل من ماديرا ولشبونة.

وبيستانا هي سلسلة عائلية تضم أكثر من 90 فندقا فخما. وقال روكيت إنها تهدف إلى فتح 20 فندقا آخر، من بينهم فنادق تحمل العلامة التجارية سي.آر7 باستثمارات قيمتها 200 مليون يورو بنهاية هذا العقد، معظمها في البرتغال.