بطارية ثورية تشحن السيارات الكهربائية في دقيقة واحدة

تسمح للسيارات الكهربائية بالاستمرار لفترة أطول

واشنطن - أعلن هنريك فيسكر، المصمم الرئيسي السابق في شركة استرون مارتن وصاحب الشركة الجديدة والواعدة "فيسكر" أنه سيحدث قريبا ثورة في عالم التكنولوجيا ببطارية جديدة تشحن السيارات الكهربائية في دقيقة واحدة.

وافادت مجلة "أوتو تسايتونغ" بأن شركة فيسكر، المتخصصة في إنتاج السيارات الكهربائية، تعكف على تطوير بطارية للسيارات الصديقة للبيئة بفترة سير تصل إلى 800 كلم وزمن شحن لا يتجاوز الدقيقة الواحدة.

وأوضحت مجلة السيارات الألمانية أن البطارية الجديدة من نوع "بطارية الحالة الصلبة" "Solid State Battery" وستقدم ضعف كثافة الطاقة التي توفرها بطاريات الليثيوم أيون الحالية.

وتعد "فيسكر" الحرفاء الاوفياء للسيارات الكهربائية بأن يتم شحن البطارية في وقت قياسي، وهو ما سيساهم في حل المزيد من مشاكل المركبات الكهربائية ولتكون التكنولوجيا الواعدة أكثر أمانا وتتمكن من بالاستمرار لفترة أطول.

وأشارت الشركة الدنماركية إلى أن البطارية الجديدة سوف تدخل برنامج الإنتاج الفعلي بحلول عام 2023.

وتقدم المهندس هنريك فيسكر بطلبات الحصول على براءات اختراع للنوع الجديد من البطارية الصلبة.

وقال فيسكر "تتفرد بطاريتنا بأن المذيب المستخدم في تركيبها هو الأرخص على الإطلاق، وهو الماء".

وفي بطاريات ليثيوم-أيون، يتدفق التيار عبر سوائل أو مركبات كيميائية، ولكن في بطاريات الحالة الصلبة فإن التيار الكهربي يتدفق من مركبات صلبة.

وعلى الرغم من أن التكنولوجيا لا تزال في بدايتها، إلا أن ما تم الترويج له هو أن البطاريات الجديدة صممت لتكون أرخص وأصغر من نظيرتها ليثيوم-أيون.

وسجّل قطاع السيارات الكهربائية نموّا في السنوات الماضية، ولاسيما بسبب مساهمته في الحد من التلوّث والاحترار المناخي، وقد وضعت دول عدة محفّزات لاعتماد هذه السيارات بدلا من تلك العاملة بالوقود الملوّث.

أظهرت معلومات جمعتها مجموعة "كونسيومر ريبروترس" (تقارير المستهلكين) الأميركية أن السيارات الكهربائية تبدي كفاءة أكثر من تلك العاملة بالوقود.

وقال المنظمة في مؤتمر صحافي عقد في ديترويت، عاصمة صناعة السيارات في الولايات المتحدة، إن "السيارات الكهربائية ذات كفاءة عالية، وهي تتمتع بتصميم أقل تعقيدا من نظيرتها العاملة بالوقود أو التي تعمل بالكهرباء والوقود معا".

لكن العقبة الكبرى التي ما زالت تؤخر نموّها تتمثل بالخصوص في النقص في المنشآت اللازمة لشحن بطارياتها.

وأظهرت دراسة أعدّها معهد "أون وورلد" أن نصف سائقي السيارات الكهربائية يعبّرون عن قلقهم من نقص المحطّات التي يمكن أن تُشحن فيها البطاريات في الأماكن العامة.

وتتحدث إحصاءات رسمية عن وجود 16 الف محطة شحن بطاريات للسيارات الكهربائية في الولايات المتحدة، في مقابل 121 ألف محطة وقود.