جيه زي يتصالح مع جوائز غرامي

حصد 21 جائزة غرامي على مدى مشواره الفني

واشنطن - عشية إعلان أسماء الفائزين بجوائز غرامي الموسيقية المرموقة... اعتلى مغني الراب جيه زي المسرح في حفل عشاء بنيويورك للحديث عن علاقته المعقدة بالجوائز التي تعد التكريم الموسيقي السنوي الأهم وإن كانت فرص حصول نجوم الهيب هوب عليها ظلت محدودة.

وأشار جيه زي، خلال حفل المنتج الموسيقي كليف ديفيز السنوي السابق على حفل غرامي، إلى قراره مقاطعة جوائز غرامي عام 1998 بسبب عدم ترشيح مغني الراب دي.إم.إكس لأي منها رغم صدور ألبومين له حققا نجاحا مبهرا خلال العام.

وقال جيه زي الذي كرمته الأكاديمية الوطنية للتسجيلات التي تمنح الجوائز إنه لم يقرر العودة لحفل غرامي إلا في عام 2004 عندما ورد اسم المغنية بيونسيه، زوجته الحالية، بين المرشحين للجوائز.

وأضاف السبت "تضم الأكاديمية بشرا مثلنا ويصوتون لصالح ما يحبونه، فالخيارات شخصية... نحن نهتم لأننا نرى أعظم الفنانين يقفون على هذا المسرح ونتمنى أن نكون هناك، فقلت يتعين أن أكون هناك".

وتابع "من واجبنا التأكد ليس فقط من أننا نقدم أعظم الفنون ولكن أيضا أن ندعم ما هو حقيقي جدا".

واختير جيه زي (48 عاما) للمنافسة على ثماني جوائز في الحفل الذي يقام الأحد وذلك عن ألبومه (4:44) الذي يتناول فيه تجربة الخيانة التي وقع في شباكها وتحدثت عنها زوجته بيونسيه باستفاضة في ألبومها "ليمونيد" عام 2016.

وحصد جيه زي 21 جائزة غرامي على مدى مشواره الفني.

ونشرت بيونسيه الاكثر ترشيحا هذا العام مع تسع فئات، في نهاية ابريل/نيسان البومها غير المتوقع "ليمونايد" عبر منصة "تايدل" للبث التدفقي المملوكة لزوجها جاي زي.

واحدثت خدمات البث التدفقي تغيرا جذريا في قطاع الموسيقى، في منحى تؤكده الترشيحات لجوائز غرامي الموسيقية العريقة.

وهذه المرة الاولى التي تخوض فيها اعمال موسيقية متوافرة حصرا لمستخدمي منصات البث التدفقي عبر الانترنت، غمار المنافسة لنيل هذه التكريمات الاهم في قطاع الموسيقى.