ابتعدوا يا مرضى الكلى عن شطائر اللحوم منخفضة الصوديوم

يصعب معالجته بالنسبة لأجسام المرضى

أوتاوا - قال باحثون إن من يرغبون في تجنب تناول البوتاسيوم ضمن أنظمتهم الغذائية بسبب مرض بالكلى عليهم الابتعاد تماما عن شطائر اللحوم منخفضة الصوديوم.

وأفاد تقرير نشرته دورية أكاديمية التغذية وعلم النظم الغذائية أن فريق الدراسة الكندي وجد أن الدجاج واللحوم المصنعة منخفضة الصوديوم تحتوي على قدر أكبر من البوتاسيوم بنسبة 44 في المئة في المتوسط مقارنة بالدجاج واللحم العادي.

وقال الفريق إن ذلك يرجع إلى حد كبير للإضافات المحتوية على البوتاسيوم في المنتجات منخفضة الصوديوم.

وقالت بولين دارلينج من جامعة أوتاوا وكبيرة الباحثين في الدراسة "تظهر أطعمة معبأة قليلة الصوديوم على نحو متزايد على أرفف محلات البقالة نتيجة للجهود الصحية لتقليل محتوى الصوديوم في الطعام المصنع".

وأضافت أن مصنعي الطعام يستخدمون أحيانا البوتاسيوم والفوسفور مع الإضافات ليمنحا مذاقا بديلا عن الصوديوم، لكن كثيرا ما لا تدرج الكميات المستخدمة على الأغلفة.

وقالت دارلينج في رسالة بالبريد الإلكتروني "ليس واضحا ما إذا كانت الأطعمة منخفضة الصوديوم آمنة للمرضى الذين يعانون مرضا مزمنا في الكلى".

وأجرى الباحثون تحليلا كيميائيا شمل 19 منتجا عاديا و19 منتجا منخفض الصوديوم من الدجاج واللحم من أكبر ثلاث سلاسل للمتاجر في كندا. وقاسوا مقدار البروتين والصوديوم والفوسفور والبوتاسيوم في كل منتج.

ووجد الباحثون أن المنتجات منخفضة الصوديوم تحتوي في المتوسط على صوديوم أقل بنسبة 38 في المئة عن المنتجات العادية، كما تحتوي على 184 ملليجراما زائدة في المتوسط من البوتاسيوم.

ووجد الباحثون أن الإضافات المحتوية على بوتاسيوم مدرجة ضمن مكونات 63 في المئة من المنتجات منخفضة البوتاسيوم، مقارنة بنسبة 26 في المئة في المنتجات العادية. ولم يجدوا اختلافا كبيرا بالنسبة للفوسفور والبروتين.

ويمكن للبوتاسيوم أن يساعد في حالات انخفاض ضغط الدم لكنه يكون صعب المعالجة بالنسبة لأجسام مرضى الكلى عند تناوله بنسب عالية.

وقالت دارلينج "على هؤلاء المرضى توخي الحذر بشأن اللحوم والدواجن منخفضة الصوديوم... وسيكون من الأفضل لهم اختيار اللحوم والدواجن الطازجة التي لا تحتوي على إضافات".