واشنطن تشارك في مؤتمر اعادة اعمار العراق بلا تمويلات

100 مليار دولار لاعادة ترميم مدن دمرت في الحرب على الارهاب

واشنطن - قال مسؤولون أميركيون وغربيون إن الولايات المتحدة لا تعتزم المساهمة بأي أموال في مؤتمر لإعادة إعمار العراق يعقد في الكويت الأسبوع القادم في خطوة يقول محللون إنها قد تشكل ضربة جديدة للمكانة الأميركية الدولية.

والمؤتمر يهدف لبحث إعادة إعمار العراق بعد الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مسؤول أميركي الخميس فيما يتعلق بالمساعدة المالية في المؤتمر الذي سيحضره وزير الخارجية ريكس تيلرسون "لا نعتزم إعلان أي شيء"، لكن المسؤول قال إن تيلرسون ربما يقرر إعلان مساهمة أميركية قبيل المؤتمر.

وكانت مصادر عراقية أعلنت أن 2300 شركة عالمية، ستشارك في مؤتمر المانحين المخصص لإعادة إعمار العراق الذي ستستضيفه الكويت في الفترة من 12 إلى 14 من فبراير/شباط.

وسبق أن ذكر نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي في بيان أن مستشار أمير دولة الكويت محمد أبوالحسن "أكد مشاركة 2300 شركة عالمية كبرى وأكثر من 70 دولة بمؤتمر إعمار العراق في الكويت".

ويخطط العراق لطرح 157 مشروعا استثماريا في المؤتمر كما تسعى بغداد لجمع مبالغ مالية من الدول المانحة لإعانتها في إعادة إعمار المناطق المدمرة جراء حرب استمرت ثلاث سنوات ضد تنظيم الدولة الاسلامية الإرهابي، قبل إعلان الحكومة العراقية الانتصار على التنظيم في أرجاء البلاد.

وتعوّل المحافظات العراقية على مؤتمر المانحين لاستقدام شركات استثمارية مخصصة لتنفيذ مشاريع للبنى التحتية.

والأسبوع الماضي قال محمد مجيد عضو مجلس محافظة ميسان (شرق) "محافظة ميسان وباقي المحافظات العراقية بحاجة إلى مشاريع كبيرة خصوصا للبنى التحتية تتولى تنفيذها شركات أجنبية كبرى".

وأضاف أن "أغلب المحافظات تعاني من صعوبات كبيرة في تنفيذ المشاريع بسبب نقص التمويل والحل الأمثل هو طرح الحصول على دعم دولي وطرح مشاريع للاستثمار بهدف تحريك عجلة الاقتصاد في المحافظات".

وأعلنت الحكومة العراقية في مايو/أيار 2017 عن حاجتها لنحو 100 مليار دولار لإعادة إعمار المناطق المحررة من سيطرة التنظيم المتطرف شمال وغرب البلاد.

وتعرضت البنى التحتية للوزارات العراقية في المحافظات التي خضعت وتخضع أجزاء منها لسيطرة الدولة الاسلامية إلى خسائر كبيرة منها مشاريع الطاقة الكهربائية والمنشآت الحكومية، قدرت بمليارات الدولارات.