'أئمة وملوك' تزهو بتاريخ السعودية

نقلها في بث مباشر على قنوات فضائية

الرياض - اسرت الاوبريت الغنائية "أئمة وملوك" قلوب الحاضرين في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية).

تأسس مهرجان الجنادرية في ثمانينات القرن العشرين بهدف الحفاظ على التراث الشعبي للسعودية والتعريف به وحمايته من الإهمال.

وتستمر الدورة الثانية والثلاثون للمهرجان لمدة ثلاثة أسابيع.

والاوبريت الجديدة من ألحان ياسر أبوعلي وأشعار الأمير بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز، واداء باقة من المع نجوم الخليج.

واستعرضت الأوبريت على مدى 45 دقيقة تاريخ المملكة السعودية منذ تأسيسها وحتى اليوم.

وشارك في العمل الفني الضخم "فنان العرب" محمد عبده ورابح صقر وراشد الماجد وعبدالمجيد عبد الله وماجد المهندس وراشد الفارس.

وشاركت بشكل غير مسبوق مجموعة من الفتيات الصغيرات في احدى فقرات الاوبريت.

وضم العمل الفني الهادف أكثر من ألف شخص من بينهم فنانين ومصورين وكورال قدموا بأصواتهم ولمستهم الفنية لوحات فنية متعددة ومختلفة.

ومن ابرز كلمات الاوبريت

أطلال وبساتين

حبر الشفق دفاتر الحين

قصايد الشوق العتيقة والحنين

تذكِرني سنين وسنين وسنين

الجنادرية عشق يتجدد في ذاكرة الوطن

صفحات من نور

وأمجاد تمتد من الماء إلى الماء

ازرعيني ورد .. جرديني سيف

اتركيني أسهر. في عيونك طيف

علميني الصبح.. علميني الليل

فجري حبك.. في ضلوعي سيل

أنا أحبك حيل يالسعودية

وتم نقل العمل الفني في بث حي ومباشر على قنوات فضائية.

وقال المدير التنفيذي لشركة روتانا، سالم الهندي، المشرفة والمنفذة للأوبريت: "إنها مناسبة وطنية ممتزجة بعبق التاريخ وناتج الحاضر الزاهر".

واضاف "قمنا وفريق العمل بقراءة الأعمال الماضية، التي تم تقديمها في الجنادرية حتى ننجز ما هو جديد".

وانطلق المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) في السعودية الأربعاء في دورته الثانية والثلاثين بحضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وعدد من أمراء وشيوخ دول الخليج العربية.

بدأ المهرجان بسباق الهجن، الذي يعد أشهر أنشطة المهرجان السنوي، بمشاركة عدد من دول مجلس التعاون الخليجي. وسلم العاهل السعودي الفائزين الخمسة الأوائل جوائز تنوعت بين سيوف مذهبة وسيارات حديثة وجوائز مالية كبيرة.

تشمل أنشطة المهرجان، الذي تنظمه سنويا وزارة الحرس الوطني، نحو 18 ندوة ثقافية وأربع أمسيات شعرية وندوة بعنوان (واقع الدراما العربية) وندوة أخرى بعنوان (واقع الأدب في الإعلام الجديد) إلى جانب معارض المنتجات اليدوية والتراثية.

ويكرم المهرجان ثلاث شخصيات بمنحها وسام المؤسس من الدرجة الأولى، وهم وزير الخارجية الراحل الأمير سعود الفيصل (1940-2015) والكاتب والصحفي الراحل تركي السديري (1944-2017) والأديبة والأكاديمية خيرية السقاف.

والهند ضيف شرف المهرجان هذا العام، وهو تقليد اتبعه المهرجان خلال السنوات العشر الماضية لتوطيد العلاقات الثقافية مع عدد من الدول العربية والأجنبية.