لا ناجين بتحطم طائرة روسية في أحدث نكسة لطائرات انطونوف

71 قتيلا من ضمنهم 6 من أفراد الطاقم في الكارثة الجوية

موسكو - تحطمت طائرة روسية مدنية تقل 71 شخصا قرب موسكو الأحد بعيد اقلاعها من مطار دوموديدوفو في العاصمة الروسية، وفق ما أفادت وسائل الاعلام الروسية.

وأقلعت الطائرة من طراز انطونوف 148 والتابعة للخطوط الجوية ساراتوف متجهة إلى مدينة اورسك في الاورال. وقد تحطمت في إقليم رامنسكي في منطقة موسكو.

وذكرت وكالات الأنباء الروسية أنها تقل 65 راكبا إضافة إلى طاقم مؤلف من ستة أشخاص.

وأضافت الوكالات أن شهودا رأوا الطائرة تهوي في قرية ارغونوفو في جنوب شرق موسكو.

وأكد مصدر في وزارة الحالات الطارئة لوكالة انترفاكس للأنباء أن "لا فرصة بتاتا" لنجاة الأشخاص الـ71 الذين كانوا يستقلون الطائرة.

وأضافت انترفاكس أن حطام الطائرة تناثر على مساحة واسعة في مكان التحطم.

وطائرات انطونوف أوكرانية الصنع. والطائرة انطونوف 148 قامت بأول رحلة لها في 2004 وتستطيع أن تقل حتى ثمانين راكبا على مسافة 3600 كلم.

ومنذ تسييرها، تعرضت الطائرة لخمسة حوادث على الأقل على صلة بآلية الهبوط ونظام الكهرباء ونظام الارشاد.

وأكد مصدر في وزارة الطوارئ الروسية أنه تم العثور على حطام طائرة الركاب بالقرب من مدينة رامينسكويي بمقاطعة موسكو وأنه لا ناجين في الكارثة.

وقال مصدر في الوزارة إن الطائرة المنكوبة تم العثور عليها من الجو وسقطت في حقل بالقرب من مدينة رامينسكويي.

وذكر مصدر مطلع على أن حطام الطائرة المنكوبة متناثر في دائرة نصف قطرها حوالي كيلومترين وأنه لا أثار لحريق في المكان.

وفتحت لجنة التحقيقات الفدرالية الروسية ملفا جنائيا فور وقوع الحادث.