فيروس لتعدين العملات الرقمية يعرقل آلاف المواقع الإلكترونية

مخططات مشبوهة تنتشر مع ارتفاع حجم تجارة بيتكوين

لندن - ذكر موقع ذا ريجستر الالكتروني المتخصص في التكنولوجيا أن آلاف المواقع الإلكترونية بما في ذلك مواقع تديرها وكالات حكومية أميركية وبريطانية تعطلت لعدة ساعات الأحد بسبب رمز جعل متصفحات الانترنت تستخدم في تعدين العملات الرقمية.

وقال الموقع إن أكثر من 4200 موقع أصيبوا بنسخة خبيثة من أداة تستخدم على نطاق واسع معروفة باسم "براوزألاود" من مُصنع البرمجيات البريطاني تيكست هيلب والتي تعرض للناس صفحات على الانترنت ذات مشاكل في الرؤية.

وأضاف موقع ذا ريجستر الإلكتروني أن النسخ المصابة بفيروس "ببراوزألاود" تسببت في أن يُستخدم البرنامج المثبت لتعدين عملة مونيرو الرقمية على الكمبيوترات التي تزور المواقع المصابة من أجل توليد المال للمتسللين والقراصنة الذين يقفون خلف هذا الهجوم.

ولم يمكن الوصول على الفور لممثلين عن وكالات إنفاذ القانون الأميركية والبريطانية وتيكست هيلب للتعليق.

وقالت تيكست هيلب للموقع الإلكتروني إنها أغلقت العملية عن طريق تعطيل "براوزألاود" وفي نفس الوقت يقوم فريقها الهندسي بتحري الأمر.

وتأتي هذه الأنباء وسط زيادة في عدد الهجمات الإلكترونية باستخدام برامج تجبر أجهزة الكمبيوتر المصابة على تعدين عملات رقمية بالنيابة عن المتسللين. وتزايد انتشار هذه المخططات في الأشهر الأخيرة مع ارتفاع حجم تجارة عملة بيتكوين وعملات معدنية أخرى.

والبيتكوين عملة رقمية انطلقت عام 2009 ولا يصدرها أي بنك مركزي ولا تخضع لرقابة أي جهة إشرافية وتم تأسيسها من قبل المصمم والمخترع الـ"بيتكوين" يسمي نفسه ساتوشي ناكاموتو وهويته مجهولة.

وزادت قيمة بيتكوين على مدى العام الأخير بسبب الطلب القوي في اليابان التي أصبحت تسمح باستخدامها أداة للدفع، كما ان التضييق الصيني على البورصات يمكن أن يعتبر خطوة إيجابية لهذا لزيادة الطلب على العملة الرقمية.

سجلت بيتكوين مستوى قياسيا مرتفعا جديدا أثناء التعاملات الثلاثاء وسط طلب قوي على العملة الرقمية مع تزايد استخدامها كأداة للدفع.

وصعدت بيتكوين إلى مستوى قياسي بلغ 1760.40 دولار أميركي قبل أن تتراجع قليلا.

وكانت العملة منذ انطلاقها واجهت تقلبات كثيرة وخسرت ثلاثة ارباع قيمتها عندما انخفضت من ذروتها السابقة في 2013.

ويعود تقلب سعر صرف هذه العملة الافتراضية في بداية انطلاقها إلى سمعتها السيئة بسبب النقص في الشفافية وارتباطها بالأوساط الإجرامية.

وتأثر صرف البيتكوين بعد أن رفعت مايكروسوفت في مارس/آذار 2016 يدها عن التعامل بها بعد فترة تجربة قصيرة لم تتجاوز العامين.

واعلنت العملاقة الاميركية إيقاف أي تعاملات نقدية عن طريق العملة الرقمية الحديثة، عن طريق متاجرها الإلكترونية العاملة بنظام ويندوز 10 أو ويندوز 10 للهواتف الذكية.