نقوش صخرية تبوح بتاريخ الحياة البرية في السعودية

لوحات منقوشة تشي بحياة برية متكاملة

الرياض - أثبتت مجموعة من النقوش الصخرية المكتشفة مؤخرا في السعودية أن المملكة كانت في عصور ما قبل التاريخ موطنا لحيوانات برية كثيرة.

وأظهر أكثر من 6600 نقشا صورة واضحة للحياة البرية قبل حوالي ثمانية آلاف عام بما فيها الغطاء النباتي وتوزيع الحيوانات وفقا له.

وتضم النقوش وفقا لموقع "روسيا اليوم" نقلا عن صحيفة ديلي ميل البريطانية، صورا لظباء نادرة وإبل برية وحمير إفريقية، حيث لم يكن من المعروف سابقا أنها عاشت في هذه المنطقة.

وتوصل الباحثون في معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري في جينا بألمانيا بعد دراسة الفن الصخري في موقعي التراث العالمي التابع لليونسكو: جبة والشويمس إلى أن المنطقة الصحراوية الصخرية، كانت ملاذا للحياة النباتية والحيوانية قبل 6 آلاف سنة.

وشملت الدراسة أكثر من 6618 لوحة منقوشة، تقدم نظرة ثاقبة للحياة القديمة في شبه الجزيرة العربية.

وتفيد أهم النتائج التي أظهرت نوعا نادرا من الظباء يطلق عليه "ليسر كودو" تتميز بامتلاكها قرونا ملتوية، أن هذه الظباء لم يكن يعتقد من قبل أنها غادرت إفريقيا.

وقال الخبراء في الورقة البحثية التي نُشرت في مجلة "بيوجيوغرافي" يعتمد اكتشافنا المتعلق بتوزع الحيوانات منذ عصور ما قبل التاريخ، على المواقع الأثرية والحفريات إلى حد بعيد".

وتقع منطقة الشويمس الجبلية في شمال غرب السعودية، حيث شكلت الأمطار الموسمية أنهارا دعمت نمو الغطاء النباتي في الماضي.

وكانت منطقة جبة أكثر انفتاحا على بعد حوالي 200 كلم شمالا، حيث احتضنت قديما العديد من البحيرات.

وفي الموقع نفسه اكتشف علماء الآثار في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، رسومات تصور صيادا يحمل قوسا ويحيط به 13 كلبا.