حزب الله يقدم نفسه القوة الوحيدة لحسم معركة النفط مع اسرائيل

التنقيب عن النفط والغاز يفاقم التوتر بين لبنان واسرائيل

بيروت - اعتبر الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الثلاثاء أن حزبه هو "القوة الوحيدة" للبنان في معركة الغاز والنفط في المتوسط ضد إسرائيل.

وقال نصرالله في خطاب متلفز بمناسبة احياء ذكرى عدد من قادته "القوة الوحيدة لديكم أيها اللبنانيون هي المقاومة"، داعيا الحكومة اللبنانية إلى التفاوض من موقع القوة في الوقت الذي تقود الولايات المتحدة وساطة بين لبنان وإسرائيل.

وأضاف "نحن أقوياء، ويجب أن نتفاوض كأقوياء. إسرائيل التي تهددكم أنتم تستطيعون أن تهددوها. إذا جاء الأميركيون وقالوا لكم يجب أن تتجاوبوا معي لأرد إسرائيل عنكم، قولوا للأميركيين: يجب أن تتجاوبوا لمطالبنا لنرد حزب الله عن إسرائيل".

وتابع "يستطيع أي لبناني أن يقف ويقول: تمنعونا نمنعكم وتقصفونا نقصفكم وتضربونا نضربكم. هذا ليس تهديدا بالهواء".

وتابع "إذا اتخذ مجلس الدفاع اللبناني قرارا بأن منشآت النفط داخل فلسطين لا يجب أن تعمل، فأنا اعدكم أنها خلال ساعات قليلة ستتوقف عن العمل".

واعتبر نصرالله أن "أميركا ليست وسيطا نزيها"، مضيفا "جاؤوا للإبلاغ وللإملاء وللتهديد جاء يبلغ برسائل تهديد".

وتقوم الولايات المتحدة حاليا بالوساطة بين لبنان وإسرائيل في ملفي الحدود البحرية والبرية عبر مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد الذي يزور لبنان منذ عشرة أيام.

وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قال الخميس خلال زيارة قصيرة إلى بيروت "نحن على تواصل مع الحكومة اللبنانية والحكومة الاسرائيلية لكي تبقى الحدود هادئة".

ووقع لبنان في التاسع من فبراير/شباط عقدا مع ائتلاف شركات دولية هي توتال الفرنسية وايني الايطالية ونوفاتيك الروسية للتنقيب عن النفط والغاز في الرقعتين 4 و9 في مياهه الإقليمية.

وسيجري التنقيب في الرقعة 9 بمحاذاة جزء صغير متنازع عليه بين لبنان وإسرائيل ولن تشمله أعمال التنقيب. ويُشكل هذا الجزء ثمانية بالمئة من الرقعة 9، وفق شركة توتال.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي افيغدور ليبرمان صرح في وقت سابق بأن الرقعة 9 "ملك" لإسرائيل وهو أمر رفضه المسؤولون اللبنانيون، مشددين على أحقية بلادهم بكامل الرقعة.

وشدد نصرالله بدوره أن "هذه الثروة للبنان، أمل للبنان. استحقاق يمكن أن يضع الاقتصاد اللبناني ومعيشة اللبنانيين وحياة اللبنانيين على طريق واعد ومختلف"، داعيا اللبنانيين إلى الحفاظ على وحدتهم في هذا الملف.

واعتبر أن "المنطقة كلها أصبحت أو دخلت علنا في قلب معركة النفط والغاز وموضوعنا ليس موضوع منفصل"، مشيرا إلى سوريا والعراق ودول نفطية أخرى.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أبلغ المبعوث الأمريكي الجمعة بأن لبنان يرفض مقترحات حالية بشأن الحدود البحرية المتنازع عليها مع إسرائيل.

وقال مسؤولون إن دبلوماسيين أميركيين يتوسطون بين لبنان وإسرائيل لنزع فتيل خلافات بسبب جدار إسرائيلي على الحدود وقرار لبنان البدء في التنقيب عن موارد الطاقة قرب منطقة بحرية متنازع عليها.

والتقى مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيلد الجمعة أيضا مع وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل ورئيس الوزراء سعد الحريري.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن بري قوله خلال اجتماع مع ساترفيلد "المطروح غير مقبول".

وكان يشير على ما يبدو إلى خط لترسيم الحدود البحرية اقترحه الدبلوماسي الأميركي فريدريك هوف في 2012.

ويعطي هذا الخط لبنان نحو ثلثي مثلث بحري متنازع عليه تبلغ مساحته نحو 860 كيلومترا ويعطي إسرائيل نحو الثلث.

وقال مصدر مقرب من بري "ساترفيلد حمل معه طرحا جديدا وذلك بعدما اقتنع الجانب الأميركي" أن لبنان لن يقبل خط هوف.

ولم يتضح على وجه التحديد ما الذي يتضمنه الاقتراح الأميركي الجديد للبنان بخصوص المياه المتنازع عليها.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام إن بري أصر خلال اللقاء مع ساترفيلد على أنه يجب ترسيم الحدود البحرية عبر لجنة ثلاثية منبثقة عن اتفاق لوقف إطلاق النار في 1996.

وأضاف أنه يريد عملية على غرار ما حصل بالنسبة للخط الأزرق الحدودي الذي رسمته الأمم المتحدة بين إسرائيل ولبنان والذي يمثل حدود الانسحاب العسكري الإسرائيلي من جنوب لبنان في العام 2000.