جهود كويتية حثيثة لرأب الصدع مع الفلبين حول ملف العمالة

'لا لتضخيم الخلاف إعلاميا'

الكويت - قالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) الاثنين إن الكويت دعت الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي إلى زيارتها فيما يسعى البلدان لحل خلافات بشأن مزاعم عن انتهاكات بحق العمال المغتربين في البلد الخليجي الثري.

وبعد اكتشاف جثة فلبينية في مجمد بشقة سكنية في الكويت رتب دوتيرتي رحلات مجانية للعمال الذين يودون المغادرة وهو إجلاء قالت الكويت إنه تصعيد غير ضروري لخلاف دبلوماسي.

وعلقت الفلبين إرسال عمال إلى الكويت في يناير/كانون الثاني بعد تقارير عن انتهاكات من أرباب العمل دفعت عدة أشخاص للانتحار.

وقال خالد الجارالله نائب وزير الخارجية الكويتي الاثنين إن البلدين اتفقا على توقيع اتفاق لتنظيم أوضاع العمالة.

ونقلت الوكالة عنه قوله "طرحنا على السلطات الفلبينية معالجة هذه المواضيع واحتواءها وعدم التصعيد إعلاميا إذ تم التوافق مع السلطات الفلبينية على هذا الشيء ولمسنا تجاوبا على ذلك".

ووصلت طائرتان تنقلان العمال من الكويت إلى مانيلا الأسبوع الماضي ضمن رحلات قدمتها شركات طيران تجارية مجانا بطلب من الرئيس. وقال وزير العمل الفلبيني إن أكثر من 2200 فلبيني على استعداد لقبول عرض إعادتهم إلى بلدهم.

ولم يتضح بعد إن كان دوتيرتي قد قبل دعوة الكويت لزيارتها في أوائل مارس/آذار.

وأعلن وزير العمل الفلبيني سيلفستر بيللو فرض "حظر تام" على الوظائف الجديدة في الكويت يشمل الفلبينيين الذين حصلوا على تصاريح عمل والذين لم يغادروا بعد إلى الكويت، علما أن الحظر السابق يمنع الفلبينيين من التقدم للحصول على تصريح للعمل في الكويت.

ولم تستبعد السلطات الغاء التصاريح الممنوحة للفلبينيين الذين يعملون حاليا في الكويت أو العائدين للعمل في الامارة بموجب عقود عمل جديدة.

وتقول السلطات الفلبينية أن 252 ألفا من رعاياها يعملون في الكويت، معظمهم في العمالة المنزلية.

ويعمل أكثر من مليوني فلبيني في منطقة الشرق الأوسط ويضخون مليارات الدولارات في اقتصاد بلادهم من الأموال التي يرسلونها لأسرهم سنويا.