مركب مستخلص من النرجس البري يروض السرطان

تطوير علاجات فعالة لمرض السرطان

بروكسل - أفادت دراسة بلجيكية حديثة بأن مركبًا طبيعيًا مستخلصًا من نبات النرجس البري يمكن أن يستخدم لمكافحة مرض السرطان.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة بروكسل الحرة في بلجيكا، ونشروا نتائجها في العدد الخير من دورية (Structure) العلمية.

وأوضح الباحثون أنهم اكتشفوا أن مركبا طبيعيا يدعى "هيمانثامين" (haemanthamine) يؤدي إلى تنشيط مسار المراقبة المضاد للاورام السرطانية.

وأشار الفريق إلي أن هذا المركب لعب دورًا في تباطؤ نمو الخلايا السرطانية، وساهم في تنشيط مسار المراقبة المضادة للورم، ما أدى إلي القضاء على الخلايا السرطانية أيضًا.

ونوه الفريق بأن مركب "هيمانثامين" ينتمي إلى عائلة كبيرة من المركبات العلاجية ذات الأصل الطبيعي، التي تستخدم في المركبات الدوائية لصحة الإنسان، وتستخرج من النباتات، مثل "المورفين" الذي يستخدم لتسكين الآلام و"الكينين" المضاد للملاريا، و"الإفيدرين" المضاد للربو.

واعتبر الباحثون بقيادة الدكتور دينيس لافونتين، أن نتائج الدراسة تعتبر خطوة أولى لأن يساعد نبات النرجس البري في تطوير علاجات فعالة لمرض السرطان.

وأضاف لافونتين أن الفريق يخطط لاختبار المركبات المستخلصة من نبات النرجس البري في تطوير أدوية ومركبات رائدة لمكافحة الأورام السرطانية.

وحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن مرض السرطان، يعد أحد أكثر مسببات الوفاة حول العالم، بنحو 13% من مجموع وفيات سكان العالم سنوياً.

وتتسبب سرطانات الرئة والمعدة والكبد والقولون والثدي وعنق الرحم في معظم الوفيات التي تحدث كل عام بسبب السرطان.