First Published: 2015-07-01

أسوأ فصول المأساة العراقية

 

العراق المحتل ايرانيا لن يكون مقنعا لأحد من أبنائه. شيعته قبل سنته.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: فاروق يوسف

بدخول قوات الحرس الثوري الايراني يكون فصل مؤلم وطويل من فصول المأساة العراقية قد بدأ منهيا فصولا كثيرة، كانت تجري بطريقة متداخلة وفي أوقات متقاطعة في ظل تنازع للادوار بين ما هو محلي وما هو اقليمي وما هو عالمي.

الآن وقد انتهت اللعبة وما عاد ضحك العراقيين، بعضهم على البعض الآخر يشبه البكاء لأنه ضحك المعتوهين، العابثين بأنفسهم، صار كل شيء في العراق رهن المشيئة الايرانية. جرى ذلك بتنسيق مع الادارة الاميركية وإن كذب العراقيون حين أدعوا أنهم يعملون على عدم وقوع احتكاك بين الحرس الثوري والمستشارين والمدربين الاميركيين.

الحرس الثوري هو نفسه حرس خميني الذي كان رجل الدين الراحل يحلم في أن تدخل قطعاته كربلاء فاتحة قبل أكثر من ثلاثين سنة لتتوجه من هناك إلى القدس.

لقد منع صدام حسين الخميني من تحقيق حلمه، غير أن ذلك الحلم قد تحقق في غياب الرجلين. فلا خميني انتصر ولا صدام هُزم. فالرجلان هما الآن خارج الخدمة.

العبادي والمالكي من قبله هما اقل من أن يهزما.

هل سيحفظ التاريخ اسميهما مكللين بالعار مثلما حدث لإبن العلقمي الذين سلم مفاتيح بغداد إلى هولاكو؟

أظن أن أحذية الحرس الثوري ستدوس في طريقها إلى كربلاء نملا كثيرا. بالاخص مَن كان يروج للتحرير الذي وقع يوم غزت القوات الاميركية العراق وأحتلته وحطمت دولته ودمرت جيشه وسلمت ثرواته للصوص.

هل وصلت الكذبة الاميركية إلى خط النهاية؟

ايران دخلت العراق بجيشها وهي حرة في أن تقاتل داعش أو تبيد سكان المناطق الغربية منه. بالنسبة لإيران كما للعالم كله فإن داعش ظاهرة مؤقتة اما سنة العراق فإنهم باقون، لذلك فإن ابادتهم وهي واجب شرعي من قبل بعض فقهاء الشر ستكون عنوان المهمة التاريخية التي سيقوم بها الحرس الثوري.

من جهة أخرى فإن الصراع بين المالكي والعبادي كان قد حسم لصالح الأول الذي سيتوج زعيما للحشد الشعبي وهو الكذبة الارهابية التي صار العراقيون يتنفسون غبارها ويدفعون ثمن جرائمها.

كان اختراع الحشد الشعبي قد مهد للاحتلال الايراني. والسبب واضح. كل العصابات التي جمعت تحت مظلة الحشد الايراني لا توالي أحدا غير الجمهورية الاسلامية وهي تؤمن بالولي الفقيه قائدا دنيويا وزعيما روحيا.

ولأن تلك العصابات صارت تمتلك سلطة القرار السياسي في عراق العجم فقد كان متوقعا أن يسلم عجم العراق بلادهم إلى عجم فارس.

الآن صار "الحضور" الفارسي في بلاد الرافدين واقع حال، فهل سيدير العراقيون اسطوانتهم القديمة التي تتحدث عن الفرق بين الاحتلال الحميد والتحرير المجيد؟ من المؤكد أن الاستعانة بجيش صديق ستكون هي الفكرة التي تجسر الفجوة بين الخديعة السياسية والبلاهة الاجتماعية ولن يكون الغطاء الطائفي بعيدا عن الاستعمال. ولكن جيشا يستولي على أرض أجنبية، أليس حريا به أن يحتفظ بتلك الأرض في القياسات العسكرية كلها؟

كان بعض العراقيين على درجة هائلة من العته عام 2003 حين صاروا يرددون "شكرا لأميركا لأنها حررتنا من نظام صدام حسين وعليها أن تذهب بجيوشها بعيدا عنا." لقد خُيل لذلك البعض أن جمعية القديسين التي اسمها الولايات المتحدة ستهبه الحرية وتتركه منعما بنظام ديمقراطي هو من بركاتها.

اليوم تتكرر اللعبة. فجمعية الملالي التي مقرها في قم الايرانية قد قررت أن تحرر شيعة العراق وهم من وجهة نظرها أتباعا لها من خوفهم وذلك من خلال القضاء على تنظيم داعش الذي هو مصدر ذلك الخوف.

سيكون السؤال عما يتلو مرحلة داعش خائنا للحقيقة.

السؤال الحقيقي هو "ما الذي سيحدث أثناء الحرب على داعش؟" لا يملك الجيش الاجنبي الذي يقاتل داعش على أرض أجنبية لغة تلك الأرض. فهو من وجهة نظر أصحاب تلك اللغة جيش احتلال.

وهو كذلك فعلا.

العراق المحتل ايرانيا لن يكون مقنعا لأحد من أبنائه. شيعته قبل سنته. وهو ما يجعلننا على يقين من أن فصل المأساة العراقية الجديد سيكون أسوأ الفصول على الاطلاق.

 

فاروق يوسف

الاسم محمد الشيخ خليل
الدولة تكريت الباسلة

استاذ هنالك مثل عراقي يقول \' اليسمع غير اليشوف \' بمعنى ان من يسمع هو غير من يرى بعينه ، وماقرأته آنفا هو من نوع من سمع من هنا وهناك وهو يقطن بلاد بعيدة وليس الحقيقة كما هي فالقيل والقال كثير وقد افلح من تحرى الواقع كما هو لا كما يتخيل او يريد .

2015-07-01

الاسم عمار
الدولة العراق

والانتحاريون القادمون من دول الجوار الذين قتلوا اعزاءنا ودمروا بلادنا ونشروا فتنة التكفير الوهابي لماذا تسكت عنهم ؟، اذهب الى مقابر العراقيين واشهد مئات الاف القبور هم ضحايا التكفيريين . اما الحرس الثوري الذي في خيالك استاذ فنحن لانراه في شوارعنا ابدا لكننا تلاحقنا سيارات ...

2015-07-01

الاسم عبدالحميد صفاء موسى العيساوي
الدولة العراق \\الانبار

عند من عنده روح وطنيه حقيقيه ما يلي \\1\\ لا يوجد سنه او شيعه هناك اسلام وهناك دين سفياني 2\\ انتم يا ابطال العروبه طبعتم علاقتكم مع الكيان الصهيوني وسميتموه دولة اسرائيل الا تقدرون ان تطبعوا علاقتكم مع ايران \\ ام على ايران والشيعه الهجره لزحل\\

2015-07-01

 
فاروق يوسف
 
أرشيف الكاتب
لتذهب إيران حيثما تشاء
2017-11-19
كذبة 'إيران التي انقذت بغداد ودمشق'
2017-11-18
أكراد العراق في عزلتهم
2017-11-16
سفراء الخراب الإيراني
2017-11-14
كأن الحرب في لبنان قادمة
2017-11-13
نهاية الأقليات في العالم العربي
2017-11-12
إيران هي العدو الأول للعرب
2017-11-11
بعد صاروخها الحوثي لن تنجو إيران من العقاب
2017-11-09
عراق الملل والنحل الذي دفنه أبناؤه
2017-11-08
الحريري خارج القفص الإيراني
2017-11-07
المزيد

 
>>