First Published: 2016-09-04

محمية المرزوم للصيد تستعد لاستقبال الصقارين والزوار في موسمها الثاني

 

المحمية استقطبت في موسمها الأول أفواجا ًعديدة من الصقارين والسياح العرب والأجانب من عشاق الصقارة والسياحة الصحراوية.

 

ميدل ايست أونلاين

من منصف نوفمبر 2016 ولغاية منتصف فبراير 2017

أبوظبي ـ أعلنت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية عن قرب انطلاق الموسم الثاني للصقارة في محمية المرزوم للصيد بالمنطقة الغربية، والتي تعد كمنطقة خاصة لممارسة الصقارة بالطرق التقليدية القديمة. وسوف يتم الكشف عن تفاصيل الموسم والعديد من الفعاليات التراثية والمفاجآت الشيقة للجمهور خلال مشاركة المحمية في الدورة القادمة من المعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2016) أكتوبر/تشرين الأول المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وقد استقطبت المحمية في موسمها الأول (ديسمبر2015/كانون الأول- فبراير/شباط 2016) أفواجا ًعديدة من الصقارين والسياح العرب والأجانب، وخاصة من عشاق الصقارة والسياحة الصحراوية، إضافة للعديد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية.

وفي هذا الإطار كشف عبيد خلفان المزروعي مدير الفعاليات التراثية في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أنّ محمية المرزوم للصيد ستستقبل الصقارين والزوار وهواة الصيد التقليدي اعتبارا من 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 ولغاية 15 فبراير/شباط 2017، حيث ستكون المحمية متاحة لكافة أبناء الإمارات وزوارها وللسياح على مدار موسم الصيد السنوي من كل عام، وذلك للاستمتاع بالطبيعة والبيئة الخلابة التي تمتاز بها المحمية إلى جانب ممارسة هواية الصيد وفق رسوم رمزية في متناول الجميع.

وأكد المزروعي أنه في ظل النجاح الكبير الذي حققته محمية المرزوم للصيد في موسمها السابق، نواصل اليوم هذه المبادرة الفريدة من نوعها، وذلك تنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة في دعم هذا النوع من الرياضات التقليدية والتراثية لأبناء دولة الإمارات العربية المتحدة، وانطلاقا من الاهتمام الكبير الذي المؤسس الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للصقارة باعتبارها إرثا ثقافيا هاما وقيمة معنوية كبيرة وجزءا لا يتجزأ من الهوية الوطنية والتراث الإماراتي.

وتعتبر الصقارة من أهم الرموز التراثية للمنطقة، التي يتوارثها الأبناء عن الآباء والأجداد كتراث عريق، فتجسد روح التعاون والصُحبة الطيبة والشعور بالمغامرة والتحدي. وتتيح محمية المرزوم للصيد المجال للصقارين بممارسة هذه الهواية الأصيلة داخل الدولة ضمن إطار الصيد المستدام، ووفقا لقانون الصيد في إمارة أبوظبي ودون تحمل عناء السفر إلى خارج الدولة.

وتختلف محمية المرزوم في المنطقة الغربية عن محميات الحياة البرية في مختلف أنحاء العالم، ليس فقط بالمساحة الشاسعة الممتدة لحوالي 923 كيلومتراً مربعاً، ولكن بتفردها بالتركيز على الصقارة وفراسة الصحراء ومختلف أوجه التراث، لتكون الأولى عالميا ً في هذا المجال.

وأوضح المزروعي أن أهداف المحمية تتمثل في تقديم تجربة ثقافية وسياحية فريدة للصيد التقليدي في دولة الإمارات عبر موقع مميز وباستخدام وسائل تنقل بدائية، مع الحرص على استدامة الأنواع وتعزيز الوعي بالصقارة وصون البيئة والتراث، وأن تصبح أبوظبي وجهة أساسية لعشاق الصيد بالصقور، والتأكيد في ذات الوقت على الدور الهام الذي تقوم به أبوظبي لترسيخ مبادئ الصيد المستدام، وتطوير مشاريع إكثار الصقور والحبارى في الأسر إضافة لتعزيز الاعتراف الدولي بالصقارة كتراث ثقافي إنساني.

ومن جانبه قال أحمد بن هياي المنصوري مدير محمية المرزوم للصيد، إن إدارة المحمية ترحب من جديد بزوار وضيوف المحمية من عشاق الصقارة والصيد التقليدي وتتمنى لهم أن يعيشوا تجربة تراثية سياحية فريدة من نوعها، حيث يتميز هذا الموسم بوجود العديد من الفعاليات التراثية والمفاجآت الشيقة. وسنوفر لهم فرصة ممارسة الصقارة وتعلمها دون الحاجة إلى السفر إلى الخارج من خلال توفير المحمية لبيئة ملائمة وآمنة للصقارين والمهتمين بالأنشطة الأخرى ذات الصلة.

ويأتي تأسيس المحمية مع تزايد الطلب على إقامة مشروع يسمح بالصقارة ضمن إطار قانوني نظراً لمحدودية العرض محلياً ودولياً، حيث يتسم السوق المحلي بالافتقار إلى توفير تجارب مماثلة تسمح بالصيد بالصقور وتعليمها للمهتمين وللسائحين بشكل قانوني ومنظم.

وأوضح المنصوري أن محمية المرزوم تركيز على الصيد بالصقور في المقام الأول مع عدم تقديم أية أشكال أخرى من سياحة الحياة البرية في الوقت الحالي، كما أنّ الإقامة تقتصر على الخيم التقليدية للحفاظ على الهدف الرئيسي من المشروع وهو الرجوع إلى الطبيعة والحفاظ عليها، وبالطبع يقتصر المشروع على تقديم أطر الصيد التقليدي دون الاستعانة بأية أسلحة مهما كانت.

ويُعد المشروع محورا لجذب الوفود السياحية التي ستتمتع بالرفاهية بأسلوب عصري ممزوج بفنون التراث القديم.. وتبعد المحمية عن مدينة أبوظبي حوالي ساعة بالسيارة (100-120 كيلومتراً)، وقد تمّ تسييجها بالكامل. وتُحيط بمنطقة الصيد محمية طبيعية شاسعة، حيث تتوفر عدّة نقاط مرتفعة يمكن استغلالها لمشاهدة الطبيعة والحيوانات في الموقع، وتحتوي المحمية على نمط نبات الغضا الطبيعي الذي تتفرّد به إمارة أبوظبي.

وتوفر المحمية الفرصة لصيد الأرنب، وطائر الحبارى الذي يتم توفيره من مراكز الإكثار المعروفة وليس من البرية، وفرص الصيد بالصقور مُراقبة ضمن إطار قانوني.

يذكر أن محمية المرزوم في المنطقة الغربية قد شهدت جانبا من فعاليات مهرجان الصداقة الدولي الثالث للبيزرة والذي أقيم في ديسمبر/كانون الأول 2014 بمشاركة أكثر من 800 صقار من 82 دولة.

 

مصر تواجه التطرف بترسيخ قيم المواطنة والتعايش

احتدام الاشتباكات في عين الحلوة بين متشددين ومسلحي فتح

العراق يواجه استماتة الأجانب في معارك الموصل

ترحيل جبريل الرجوب من مطار القاهرة بقرار أمني

المغرب يضع بوليساريو مباشرة تحت ضغوط الانسحاب المماثل

الدولة الاسلامية خسفت عراقيين تحت الأرض في مقبرة جماعية

إسقاط عضوية السادات بتهمة الإساءة للبرلمان المصري

رسائل تلاميذ الموصل.. أعمار نحيلة في أجساد مفخخة

البنتاغون يرسم الخطوط العريضة لخطة هزيمة الدولة الإسلامية

السعودية تخطط لمراجعة دعم أسعار الوقود المحلية

تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى هجوم قسنطينة

أوروبا تبحث كبح الهجرة بإقامة مخيمات للمهاجرين في ليبيا

القوات العراقية تسيطر على آخر جسر يربط شرق الموصل بغربها

أسعار النفط تتعافى تدريجيا مع التزام المنتجين بتقليص الإمدادات

مناطق السنة في العراق تحتكم لقوانين الميليشيات

ملامح انفراج في الأزمة الليبية مع زيارة السراج لموسكو

تعهدات ضمنية بعدم اعتقال أبوتريكة في حال عاد لمصر

بوتفليقة يتقلب بين الصحة والمرض


 
>>