First Published: 2016-12-28

لا أحد يتفوق على المرأة بالتفاعل في محيط العمل

 

دراسات اجتماعية تثبت قدرة النساء على التركيز على التواصل من خلال طرح أسئلة يعلمن إجابتها لتشجيع الآخرين على المشاركة.

 

ميدل ايست أونلاين

تستخدم ضمائر المتكلم أكثر من الرجل

عمان - تجد دراسات نفسية اجتماعية أن المرأة تتفوق على الرجال في مجال التواصل والتفاعل في مكان العمل حيث تستخدم النساء طبيعتهن السيكولوجية بالميل إلى التقارب مع المسؤولين والزملاء لتحقيق إنجازات لافتة في أدوارهن المهنية.

أشار بحث نشر في موقع "سيكولوجي توداي" أن أسباب تفوق المرأة في مجال التفاعل الذي يحقق صفقات تعود إلى ميل النساء إلى التركيز بشكل عال على التقارب والتواصل والتوافق مع مجموعة من الرجال.

ومن الأسباب أيضا أن النساء يطرحن الأسئلة بشكل أكبر، ففي بحث استند على مقابلة 100.000 من قبل كل من دون غراي مؤلف كتاب "الرجال من المريخ والنساء من الزهرة" وباربارا انيس الرائدة في مجال العلاقات ومؤلفة كتب حققت مبيعات عالية وباحثة في مجال المساواة بين الجنسين، وجدا أن 805 من النساء يفضلن طرح الأسئلة حتى حين يكن على علم بالإجابة مسبقا، لكن الأمر بالنسبة لهن يشجع الآخرين على المشاركة.

وأثناء الحديث في العمل تستخدم النساء ضمائر مثل "أنا وأنت ونحن"، بنسبة عالية، ويشير الباحث الاجتماعي والبروفيسور جيمس دبليو بينيبكير إلى أن متوسط استخدام المرأة للضمائر أكثر من الرجل بمعدل يبلغ 85.000 في السنة مقابل الرجل، وهذا الأمر مرهم بالنسبة لهن، لأنه يمثل مرجعية لتوضيح العلاقة مع الآخرين.

وتستخدم المرأة أيضا الإجابة الشفوية "نعم ولا" بشكل أكبر كوسيلة لإظهار الدعم والتشجيع، بينما يميل الرجال لاستخدامها لقيادة المحادثة ودفعها إلى الأمام، ما يبرز خبرتهن وشراستهن في المنافسة للحصول على مركز ما أو إنهاء صفقة بنجاح.

وتميل النساء إلى تقديم اقتراحات لتنفذ بدلا عن إعطاء الأوامر بغية تحقيق تقارب.

وعلى الجانب الآخر فإن للرجال ميزات أخرى حين يتعلق الأمر بالمحادثات، حيث يميل الرجل للتساؤل عن موقفه، فيما تركز النساء على أثر هذه المحادثة ومدى التواصل الذي حققنه من خلالها. وهي نتيجة توصلت لها أبحاث دامت ثلاثة عقود قامت بها أستاذة اللغويات في جامعة جورج تاون ديبورا تانين.

ويقوم الرجال لمقاطعة المتحدث والتعليق على شخص أكثر من النساء، ويستخدمون آليات للتأثير والسيطرة على الموقف بما يتماشى وأهدافهم.

ولا تعني الدراسة أن هذه الخصائص تنطبق 100 % على الصعيد الفردي، لكنها ترتبط بشكل عام وأوسع بالاختلافات بين الجنسين ضمن الفريق الواحد، وهو ما يفسر شعور البعض من كلا الطرفين بالضغط نتيجة الاختلافات في المحادثة وعدم فهمه للآخر بطريقة ما.

 

الموصل أشبه بمريض تحت التخدير خلال استئصال ورم خبيث

نهاية تنظيم أنصار الشريعة في ليبيا

مصر تعلن نجاح ضرباتها الجوية في درنة

اشتباكات طرابلس توقع 52 قتيلا من قوات حكومة الوفاق

الدولة الإسلامية تتبنى مسؤولية الاعتداء على أقباط مصر

مقتل قائد كبير بالحرس الثوري الإيراني غرب الموصل

ساسة العراق يقحمون الجامعات في العملية السياسية

مقرب من حزب الله يعترف بالتورط في غسيل أموال

القوات العراقية تقتحم آخر معاقل الدولة الإسلامية بالموصل

آلام المنيا تؤجج غضب الأقباط

الكويت تتوسط لاحتواء ورطة قطر

طيران الجيش الليبي يشارك مصر بضرب المتشددين في درنة


 
>>